لم يلبث العالم أن تتراجع أزمة وباء فيروس كورونا حتي يكون علي موعد مع مرض أخر وهو جدري القرود فقد أعلنت بعض الدول حول العالم عن ظهور حالات فيها لمصابين بمرض جدري القرود وأغلب هذه الحالات ظهرت في دول أوروبية منها أسبانيا والبرتغال والولايات المتحدة وكندا واستراليا ورغم أن الأعداد ما زالت محدودة ولكن الأمر يثير قلق الجهات الصحية ونوضح هنا كل ما يخص مرض جدري القرود من حيث تعريف المرض وفترة الحضانة والأعراض وبداية ظهوره .

جدري القرود

مرض فيروسي تم اكتشافه في السبعينات وهو مرض  نادر حيواني المنشأ وتتسب القوارض في انتشاره بصورة كبيرة وسمي بجدري القرود ليس لأنه خاص بالقرود ولكن لأن أول ضحاياه كانت من القرود وينتشر هذا المرض غالبا في المناطق النائية من دول وسط وغرب أفريقيا .

انتقال جدري القرود

  • ينتقل المرض عند مخالطة أشخاص مصابين .
  • أو ينتقل المرض من حيوانات مصابة للإنسان مثل القوارض والسناجب .
  • أو ينتقل نتيجة تناول لحوم غير مطهية بطريقة صحيحة لحيوانات مصابة بالفيروس .
  • يستطيع الفيروس الدخول لجسم الإنسان عن طريق تشققات البشرة أو المجري التنفسي أو العينين أو الأنف أو الفم .

أعراض جدري القرود

تتمثل الأعراض في

  • حمي وصداع شديد .
  • وجود طفح جلدي يشمل الجسم كله .
  • تضخم العقد الليمفاوية .
  • وجود ألم في عضلات الجسم .

فترة حضانة جدري القرود

تمتد فترة حضانة المرض من ستة إلي ستة عشر يوما  وعادة ما تختفي العدوي ما بين 14 إلي 21 يوما دون تدخل طبي ولو يوجد حاليا دواء أو لقاح خاص بالمرض ولكن الأبحاث أثبتت قدرة لقاح الجدري الذي يصيب الإنسان في القضاء علي هذا المرض وأيضا أثبتت الأبحاث أن التطعيم ضد الجدري ناجح بنسبة 85% في الوقاية من جدري القردة .

أنواع سلالات جدري القرود

هناك سلالتان من فيروس جدري القرود وهم

  • سلالة غرب أفريقيا وهي سلالة لا تتعدي نسبة الوفاة فيها بين المصابين 1% .
  • سلالة وسط أفريقيا وترتفع نسبة الوفيات فيها بين المصابين لتصل 10% .

جدري القرود وفيروس كورونا

يتساءل الكثير هل يمكن لجدري القرود أن يتحول إلي وباء كفيروس كورونا وخاصة بعد تزايد حالات الإصابة وفي فترة قصيرة ولكن تأتي الإجابة من المختصين بأن جدري القرود لا يمكن أن يتحول إلي وباء مثل كورونا وذلك لأن فرص انتشاره قليلة والعدوي يمكن أن تحدث بعد ظهور البثور والطفح الجلدي بعكس فيروس كورونا الذي كان تحدث فيه العدوي قبل ظهور الأعراض .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ