كان النبي عليه أفضل الصلاة والسلام يصوم بعد أنتهاء شهر رمضان ست أيام من شهر شوال، وهو الشهر العاشر من التقويم الهجري يأتي بعد شهر رمضان، وسمي بهذا الأسم لأن الإبل كانت تشول بأذنابها أي ترفعها وقت التسمية طلبا للأخصاب وقيل لتشويل ألبان الإبل، أي نقصانها وجفافها. ومن صام أيام شوال لها أجر كبير ويكتب له أجر صيام سنة كاملة كما روى مسلم من حديث أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر.

فضل صيام ست أيام من شهر شوال بعد أنتهاء شهر رمضان المبارك

فضل صيام ست أيام من شهر شوال

وقد فسر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله “من صام ستة أيام بعد عيد الفطر كان تمام السنة، من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها “ ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك “قيل صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً “.

فضل صيام ست أيام من شهر شوال

فضل صيام ست أيام من شهر شوال بعد أنتهاء شهر رمضان المبارك

أن الله أعد للصائمين بابا في الجنة لا يدخل منه سواهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إِن في الجنة بابا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منْه أحد غيرهم، يقال أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أَحد، غيرهم، فإِذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أَحد”. من صام يوما واحداً في سبيل الله أبعد الله وجهه عن النار سبعين عاما، الصوم يشفع لصاحبه يوم القيامة، كما روى الإمام أحمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال” الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام أَي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ويقول الْقرآن: منعته النوم بالليلِ فشفعني فيه قال: فيشفعانِ”.

فضل صيام ست أيام من شهر شوال بعد أنتهاء شهر رمضان المبارك

يفضل صيام الست أيام من شهر شوال بعد أنقصاء عيد الفطر، والأحتفال به، ويمكن وصلها بصيام الأيام البيض، وصيامه دليل على شكر الصائم لربه لتوفيقه في صيام رمضان وهو دليل على حب الطاعات وليس للطاعة موسم معين، تقبل منا الله جميعأ صيامنا وقيامنا وصالح الأعمال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ