تعتبر النظافة هي أساس من أسس إيمان المؤمن و التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، وقد أهتم رسولنا الكريم بترك أهم التعاليم الدينية الخاصة بالنظافة، منها إزالة الشعر من أماكن محددة بالجسم، يأتي ذلك للحرص على نظافة المؤمن بجانب الحصول على فوائد ذلك طبياً والتي كشف عنها العلماء منذ وقت قريب، فما هي أهمية حلق شعر العانة بالتحديد؟ نجيب على ذلك في السطور القادمة.

حكم حلق العانة

كان في السنة النبوية دلالة مؤكدة على ضرورة حلق شعر العانة، وقد وردت الأقاويل التالية الدالة على ذلك:

  • ورد عن النبي ﷺ أنه قال : ” خمس من الفطرة : الختان، والاستحداد، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط، وقص الشارب “.
  • الحكمة تأتي من مشروعية إزالة شعر العانة ونتف منطقة الابط أن في إزالتهما نوع من أنواع النظافة التي أمر بها الدين الإسلامي.
  • تأتي أهمية حلق شعر العانة أنه يمنع صدور رائحة كريهة من هذا المكان في حال تركه دون إزالة، وهناك مصالح أخرى وحكم جليلة من هذا الأمر.
  • أشار الحافظ بن حجر رحمه الله أن هذا الأمر يتعلق بخصلة من خصال الفطرة التي تمنح الفرد مصالح دينية أو دنيوية.

ضرورة حلق شعر العانة كل 40 يوم

تتمثل أهمية الأمر في الحرص على النظافة الشخصية بما يعود بالنفع على الشخص نفسه وعلى الآخرين المخالطين له، حيث أن:

  • حلق شعر العانة يؤدي إلى الحفاظ على رائحة الشخص حسنة وجميلة.
  • كذلك فهو يعتبر مخالفة لما اعتاد اليهود والمجوس والكفار فعله، حيث أنهم يعتادون ترك شعر العانة دون حلق.
  • يعمل الاستحداد ومعناه حلق شعر العانة باستخدام حديدة ( موس) على نظافة هذا الموضع.
  • رأى الكثير من العلماء أن زيادة مدة حلق شعر العانة عن أربعين يوماً يؤدي إلى مخالفة واضحة للسنة النبوية.
  • تأتي ضرورة حلق شعر العانة لما حثنا عليه النبي ﷺ من ناحية شرعية تتعلق بالأمر، كذلك النواحي الصحية الخاصة بذلك، ودفع الأذى عن الشخص أو عن من حوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.