تفاصيل تعويضات للأحياء العشوائية بجدة 1443 حيث تم الإعلان من خلال الحكومة السعودية عن إزالة مختلف أنواع الأحياء العشوائية من جدة، والهدف هو إعادة إعمار هذه الأحياء مرة أخرى ولكن بالشكل الحضاري والمنظم، الذي يليق بهذه المدينة السياحية، حيث يجب أن يكون المظهر النهائي للمدينة ملائم أمام السياح الذين يفدون إليها من مختلف البلاد، وإلى جانب الإزالة أعلنت الحكومة عن وجود عدد من التعويضات للمتضررين.

تعويضات للأحياء العشوائية بجدة 1443

أعلنت الأمانة العامة لمدينة جدة عن وجود تعويضات للمواطنين الذين سوف يتم إزالة منازلهم، ولكن لم يتم الإعلان بصورة رسمية عن الشروط المطلوبة للحصول على التعويض، ويستطيع كل مواطن أن يعرف هذه الشروط من خلال التوجه إلى اللجنة التي توجد في منطقته وهي اللجنة التي تقوم بمتابعة تنفيذ قرارات الإزالة، ويتعرف من خلال اللجنة على كل الشروط المطلوبة، مع معرفة المستندات التي يجب تقديمها، وبعد دراسة الأوراق والمستندات ومدى استيفاء الشروط يتم تحديد التعويض.

والجدير بالذكر أن هذه الأحياء تم بنائها بشكل عشوائي، وتفتقر إلى الخدمات الصحية، ومختلف أنواع المرافق والخدمات الأخرى مثل المياه والكهرباء وغيرها من مرافق، ولقد تم بناء جميع المنازل في هذه الأحياء بدون الحصول على تصاريح للبناء، وبالتالي فإنها تفتقر إلى الأساليب والمعايير الصحيحة للبناء، تعرف على خريطة جدة الذكية للازالة.

في ظل جميع التطورات التي تشهدها المملكة العربية السعودية تم اتخاذ قرار بالتخلص من كافة الأحياء العشوائية في جدة، حتى يتم إعادة بنائها بالشكل الحضاري الذي يليق بهذه المدينة السياحية الجميلة، وسوف يتم إعادة البناء من جديد بها ولكن بعد الحصول على التصاريح، حتى يتم البناء بالطريقة المنظمة.

الأحياء العشوائية في جدة

تحتوي جدة على عدد كبير من الأحياء الفقيرة ومن أهمها ما يأتي:

  • حي ثول وتبلغ مساحته 2.6 كم، عدد سكانه 10906 نسمة.
  • حي ذهبان مساحته 23 كم، عدد سكانه 7196 نسمة.
  • الرحاب مساحته 0.19 كم، عدد سكانه 5096 نسمة.
  • حي العزيزية مساحته 1.2 كم، عدد سكانه 27251 نسمة.
  • حي الرويس مساحته 0.83 كم، عدد سكانه 28078 نسمة.
  • الشرقية مساحته 0.46 كم، عدد سكانه 19235 نسمة.
  • حي البروبة مساحته 1.72 كم، عدد السكان به 48426 نسمة.
تابعنا الآن:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ