هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية من الأسئلة المثيرة للجدل حاليًا. مع التساءل عن متى رأس السنة الأمازيغية 2022 والمقصود بها. أسئلة حائرة للجميع يريدون معرفتة تفاصيلها حتى لايعقون في أثم نتيجة عادات وتقاليد خاطئة. رأس السنة الأمازيغية هو يوم من أيام التقويم الأمازيغي. ويكون الاحتفال به على طريقة خاصة وعادات مختلفة يتناول فيها الحلويات ومظاهر تزيين معينة. فهو أحد أعياد الجاهلية. ومن هنا يوضح الفقهاء هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية أم لا وفق ما جاء في الإسلام والشريعة لكى تتضح الأمور أمام الجمهور. يحسم الجدل المثار على “السوشيال ميديا” حوله.

هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

أفاد علماء الفقه والشريعة الإسلامية. أن الاحتفال بـ رأس السنة الأمازيغية غير مسموح به ومحرم في الإسلام. وموضحين أن السنة الأمازيغية كان احتفال عند العرب قبل الإسلام. وعند دخول الإسلام البلاد نهى عنه. فكان لأهل الجاهلية يومان من كل سنة ليلعبوا فيها، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، قال: لديك يومان للعب، والله هو استبدلتهم بشيء أفضل منهم: يوم الفطر ويوم الأضحى”. والمقصود من الاستبدال هنا هو ترك البدلاء حتى لايندمجوا فيه.

هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية
هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

متى رأس السنة الأمازيغية 2022

عرف موعد الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بأنه  نير أو يناير  وفق اللغة الأمازيغية. ويصادف  12 من بداية العام الميلادي. وجاءت تسمية رأس السنة الأمازيغية لأن  يتكون من كلمة من ين وهى تعنى واحد. وكلمة يير. وتعني الأول وتعني الـ الشهر الأول من التقويم الزراعي.

رأس السنة الأمازيغية

مازال الاحتفال بـ رأس السنة الأمازيغية يشغل بال الكثيرون ويرغبون معرفة حقيقة السنة الأمازيغية وكيفية الاحتفال. والتى تكون مظاهرها على النحو الآتي:

  • حلق رؤوس الأطفال.
  • وضع الحناء في الآيدي وارتداء الملابس الجديدة.
  • وضع الزهور والورود في مداخل البيت.
  • قتل الديك على الرجال والدجاج على النساء.
  • الرقص وغناء الأغاني الشعبية.
  • تزيين أعواد القصب في المزارع والحقول ليكون المحصول وفير.

بهذا نكون قد قدمنا لكم متابعينا كل ما يتعلق بالإجابة على سؤال، هل يجوز الاحتفال برأس السنة الأمازيغية بتوضيح علماء الفقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ