طريق الكباش الذي افتتحته مصر أمس هو طريق يربط بين معبد الكرنك ومعبد الأقصر في أقصى جنوب البلاد  وأقيم حفل فني كبير لتوضيح أهمية هذا الطريق التاريخي حيث أن الحكومة المصرية مهتمة للغاية بهذا الحدث وقالت إنها ستجعل محافظة الأقصر متحفًا مفتوحًا  ووصف عالم الآثار المصرية الدكتور زاهي حواس هذا الحدث بأنه  أهم مشروع أثري في القرن الحادي والعشرين

طريق الكباش

يبلغ طول طريق الكباش حوالي 2700 متر وقد تم بناؤه في الأسرة الثامنة عشرة قبل حوالي ثلاثة آلاف عام و هدف مصر هو إنعاش صناعة السياحة التي تعافت بالكاد بعد عشر سنوات من الركود حتى تراجعت أرباحها بسبب وباء كورونا

طريق الكباش
طريق الكباش

نقل المومياوات

السياحة من أهم مصادر الدخل في مصر وبحسب المسؤولين  بلغت عائدات السياحة المصرية في النصف الأول من العام الجاري نحو 4 مليارات دولار  واستقبلت البلاد ما يقرب من 3.5 مليون سائح في أبريل من العام الماضي  و قد أقامت مصر حفلًا كبيرًا لنقل 22 مومياء لشخصيات ملكية مصرية قديمة من المتحف المصري بميدان التحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط شرق القاهرة حيث تم نقل المومياوات على عربات مجهزة خصيصًا ومزينة بصور ونقوش فرعونية  ونُقش على كل عربة اسم الملك باللغات العربية والإنجليزية والهيروغليفية المصرية القديمة.

طريق الكباش
طريق الكباش

أهمية طريق الكباش

بدأت السلطات المصرية في إصلاح طريق الكباش عام 2005. وبعد جهود فريق البحث والتنقيب  قاموا بإزالة عدة أطنان من الرمال والأتربة على عمق 6 أمتار تحت السطح ، وعثروا على حوالي 1200 تمثال هناك.

طريق الكباش
طريق الكباش

تم ترميم بعضها ونصبها على جانبي الطريق ورافق افتتاح طريق الكباش الإعلان عن مشاريع الترميم ومشاريع تطوير أنظمة الإنارة في الأقصر والكرنك  إلى جانب مشاريع أخرى في المدينة القديمة الجدير بالذكر انه قد لاقت خطة الحكومة المصرية لافتتاح الطريق انتقادات من بعض الناس  مشيرين إلى ارتفاع تكلفة بنائه في الوقت الذي تواجه فيه البلاد صعوبات اقتصادية لكن زاهي حواس قال إن تكلفة استضافة الاحتفالات  مهما كانت ستعوض عن الدعاية المقدمة لمدينة الأقصر من خلال هذا الحدث الذي قال إنه لا يقدر بالمال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ