غزوة مؤتة هي أحد الغزوات التي قام بها المسلمين أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي كانت تعتبر من أكبر المعارك التي خاضها جيش المسلمين وكانت هذه الغزوة ضد الصليبيين, وكانت غزوة مؤتة في السنه الثامنة من الهجرة وكان تعداد جيش المسلمين أنا ذاك ثلاث آلاف مقاتل, وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم باستخلاف مكانه لإمارة الجيش ثلاثة وهم زيد بن حارثة فإن قتل فجعفر بن أبي طالب فإن قتل فعبد الله بن رواحة.

غزوة مؤتة وسبب قيامها

وكان سبب غزوة مؤتة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام بإرسال الصحابي الحارث بن عمير إلي أمير بصري وذلك لكي يدعوه إلي الإسلام كما كان يرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الرسل إلي البلدان المجاورة, ولكن عندما وصل الحارث بين عمير قام بأسره أمير هذه المنطقة وكان يسمي شرحبيل بن عمرو الغساني, وبعدها قام بقتل الحارث علي الرغم من أن قتل الرسل المرسلة من أقوام إلي أقوام كانت تعد من الجرائم التي تقوم بسبب الحروب, ولما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك أمر بتكوين جيش من المسلمين لغزو الصليبيين ويأخذ بثأر الصحابي الجليل. وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وصيته الشهيرة لا تقطعوا شجرة.. وألا تقتلوا امرأة ولا صبيا ولا وليدا ولا شيخا كبيرا ولا مريضا.. لا تمثلوا بالجثث.. ولا تسرفوا فى القتل.. ولا تهدموا معبدا ولا تخربوا بناء عامرا.. حتى البعير والبقر لا تذبح إلا للأكل, وهذا أن دل فيدل علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة بعثها الله إلي العالم, وان الدين الإسلامي دين سلام وليس دين قتل وسفك الدماء, ومعني هذه الوصية بأن يتم بث الرحمة في قلوب الأطفال والنساء والشيوخ والنباتات, وعندنا هم الجيش بأنه يتوجه إلي الصليبيين وصاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالوصية السابقة كما قال لهم بأن يعرضوا علي قائد جيشهم الإسلام فإن رفضوا ذلك, يقوموا بتخيرهم ما بين دفع الجزية أو الحرب, ثم ودعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتوكلوا علي مولاهم راجين النصر من عنده, في الجزء الثاني سوف نقوم بإكمال بقية غزوة مؤتة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ