تسببت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في ضفيحة جديدة لآل سعود، بعد أن قامت بنشر صورة لها من خلال صفحتها الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي ” الفيس بوك ” ،تجمعها مع واحد من أبناء الأسرة المالكة السعودية و هو الأمير تركي الفيصل ، و ذلك في أثناء تواجدهما معا في منتدى دافوس الاقتصادي و الذي عقد في دولة سويسرا .

و مما زاد من حدة الجدل و النقاش هو ما كتبته وزيرة الخارجية الإسرائيلية من كلمات تحمل وراءها الكثير ،في تعليقها على الصورة، حيث علقت ليفني قائلة :

“في دافوس مع الأمير السعودي تركي الفيصل خلال محادثات عن المنطقة وعملية التسوية”.

وزيرة الخارجية الاسرائيلية ليفني تنشر صور لها مع الأمير السعودي تركي الفيصل
وزيرة الخارجية الاسرائيلية ليفني تنشر صور لها مع الأمير السعودي تركي الفيصل

بعد لقاؤه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تعرف على التاريخ السياسي للأمير السعودي تركي الفيصل

جدير بالذكر أن الأمير السعودي تركي الفيصل كان يشغل سابقا منصب رئيس الاستخبارات السعودية، و ذلك في  الفترة الزمنية ما بين عامي 1977م و2001 م ، اضافة الى أن الأمير تركي الفيصل قد سبق له القيام بإجراء المحادثات المشتركة مع شخصيات إسرائيلية بارزة ، كما شارك الأمير السعودي تركي الفيصل في عدد من اللقاءات التطبيعية مع عدد من المسؤولين الإسرائيليين .

سر الفقع الذي يتهافت عليه الخليجيون و ينفقون بسببه مبالغ طائلة و يقيمون عليه المزادات

شرطة جدة تلقي القبض على فتاة سعودية في سيارة برفقة السائق بسبب وقوفها في فتحة السقف

هذا و قد سبق وأجرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية لقاء صحفي مع الأمير السعودي تركي الفيصل ، تناول خلال هذا اللقاء كلا من العلاقات السعودية الإسرائيلية ، اضافة الى المبادرة العربية للتسوية مع الاحتلال الإسرائيلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.