المغص والغازات لدى الرضع .. تعرفي على الأسباب والعلاج

تعاني معظم الأمهات من مشكلة المغص والغازات لدى الرضع ، خاصة أثناء النوم ليلاً مما يؤدي إلى اضطراب نوم الطفل والبكاء الشديد، وتستمر هذه المشكلة لعدة شهور بعد الولادة، علمًا بأن هناك بعض الأدوية التي بشأنها تهدئة الوضع وتخفيف الانتفاخات نتعرف عليها في المقال.

أسباب المغص والغازات لدى الرضع

هناك عدد من العوامل التي ينتج عنها إصابة الرضيع بالمغص والانتفاخات، والتي من أبرزها ما يلي:

  • عدم نمو الجهاز الهضمي للأطفال حديثي الولادة بشكل كامل.
  • الجهاز الهضمي لدى الرضيع يكون غير مجهز لهضم اللبن.
  • قلة البكتيريا النافعة في القناة الهضمية.
  • الرضاعة في وضعية خاطئة مما يؤدي إلى دخول الهواء إلى بطن الرضيع مما يسبب الانتفاخات والغازات الشديدة.
  • قد يكون السبب في المغص أيضًا أن الطفل يعاني من حساسية الألبان.
  • عدم التجشؤ بعد الرضاعة، أو المبالغة في الرضاعة بكميات كبيرة زيادة عن حاجة الطفل.
  • تناول الأم أطعمة تحتوي على بهارات ودهون بشكل مبالغ فيه تكون سبب رئيسي في إصابة الطفل بالمغص والانتفاخ.

أعراض بكاء الأطفال بسبب الانتفاخ والمغص

تلاحظ الأم إصابة رضيعها بالمغص وانتفاخات البطن بعد بلوغه عمر الستة أشهر، وتبدأ المشكلة في التقلص عند بلوغه عمر الأربعة أشهر تقريبًا، وفيما يلي أبرز أعراض الغازات:

  • البكاء الشديد الذي قد يستمر إلى ساعتين أو أكثر.
  • تلوي الرضيع وتحريك رجليه بشكل مبالغ فيه في اتجاه البطن.
  • البكاء فجأة والاستيقاظ من النوم ليلاً.
  • احمرار وجه الطفل عند البكاء وضم يديه بقوة دليل على المغص.

طرق علاج الانتفاخات والمغص الليلي عند حديثي الولادة

هناك بعض النصائح العلاجية التي يمكن للأم أن تتبعها للتخفيف من نوبات البكاء بسبب المغص عند رضيعها، والتي تتمثل في التالي:

  • تدليك البطن: استخدام القليل من زيت جوز الهند أو زيت الزيتون الدافئ في تدليك بطن الرضيع عكس اتجاه عقارب الساعة يساعد في التخلص من الانتفاخات.
  • التجشؤ: يفضل أن تساعد الأم طفلها على التجشؤ مرتين، الأولى في منتصف الرضاعة أي بعد مرور حوالي خمس دقائق، والثانية بعد الانتهاء من الرضاعة، مما يساعد في التخلص من الهواء الذي يسبب الانتفاخ.
  • وضعية الرضاعة: يجب أن تختار الأم وضعية مناسبة للطفل أثناء عملية الإرضاع، بالإضافة إلى إدخال هالة الثدي داخل فم الرضيع لمنع تسلل الهواء إلى معدته.
  • الاستحمام بالماء الدافئ: استخدام المياه الدافئة في الاستحمام وتعريض بطن الطفل إليها يساعد في تخفيف الآلام الناتجة عن الانتفاخ والمغص.
  • تمارين الدراجة: هذا التمرين يساعد في إخراج الغازات من بطن الطفل عن طريق تحريك الرجلين بالتبادل كما هو الحال أثناء ركوب العجلة.
  • وضعية النوم: نوم الطفل على بطنه على رجل الأم أو ساقها يساعده في التخلص من الغازات المسببة للمغص.
  • غذاء الأم: يجب أن تحرص الأم على تناول غذاء صحي خالي من البهارات، بالإضافة إلى الابتعاد عن تناول الأطعمة المسبكة التي تحتوي على البصل والثوم.
  • إضافة الكمون في الطعام: يفضل أن تقوم الأم بإضافة الكمون إلى طعامها مما يساعد رضيعها على النوم والتخلص من المغص.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *