يكمن السر في علاج الكحة وراء معرفة المسببات، وحيث أن الكحة هي عملية نمطية تقوم بها الرئتين والقصبة الهوائية معا، للتخلص الطبيعي من المواد والأجسام الغريبة التي قد تكون نفذت إليهم مما يساعد على تنظيفهم؛ إلا أن استمرار الكحة وتكرارها يسبب الإزعاج والضيق ويدعو أيضا إلى ضرورة التعرف على المسببات والتي قد تكون فيروسية أو بكتيرية أو بسبب الحساسية.

وفي مقالنا اليوم عن علاج الكحة سنتعرف سويا على علاج الكحة المستمرة عند الكبار، وكذلك علاج الكحة والبلغم والحساسية، وأيضا سنعرض علاج الكحة مع ألم بالصدر، إضافة إلى ذكر علاج الكحة الناشفة أيضاً.

علاج الكحة المستمرة عند الكبار

ويعتبر اللجوء إلى علاج الكحة المستمرة عند الكبار، هو ثاني أفضل الحلول بعد اللجوء إلى الاستشارة الطبية ومن العلاجات المفيدة والمهدئة لمثل هذه الحالات نذكر:

  • عسل النحل الطبيعي: يمتلك عسل النحل الطبيعي القدرة على تثبيط وتقليل انتاج المخاط، كما يعتبر قاتل للجراثيم والميكروبات، وقد يساهم تناول ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من العسل قبل النوم بنصف الساعة في تقليل سوء الحالة، حيث يتصدر العسل قائمة العلاج غير الدوائي للكحة بجدارة.
  • استنشاق بخار الماء المضاف إليه المنثول: ويتم ذلك عن طريق غلي الماء بوعاء كبير وإضافة بضع قطرات من المنثول أو زيت الكافور أو زيت النعناع، واستخدام منشفة لاحتواء البخار والاستفادة بأكبر قدر من البخار المتصاعد لفتح الشعب مما يحسن من التخلص من البلغم وتقليل السعال والكحة المستمرة.
  • الزنجبيل: أكدت العديد من الأبحاث علي أن بعض العناصر والمركبات النقية المتوفرة داخل جذور الزنجبيل؛ من شأنها العمل على إرخاء وبسط العضلات الموجودة بالمجري التنفسي، مما يساعد بشكل كبير على تقليل حدة الكحة المستمرة عند الكبار؛ حيث من الممكن إضافة مسحوق الزنجبيل إلى عسل النحل لمضاعفة الفعالية واذابتهم في الشاي الساخن، أو مغلي اليانسون.
  • إبقاء الحلق رطباً: شرب الماء يساعد كثيراً في إبقاء الحلق رطباً كما يساعد على تخفيف وطأة السعال، كما يقلل من كمية المخاط العالقة بالحلق، كما يقوم بتهدئة الخدوش الناتجة عن الكحة المستمرة لدى الكبار.
  • تدليك منطقة الصدر بمستحضر المنثول: يتوفر المنثول على شكل دهان ونقط سائلة أيضا، وتدليك منطقة الصدر بهذا المستحضر تساهم بشكل كبير في تخفيف حدة الكحة، عن طريق الرائحة التي تقوم بفتح المجرى التنفسي، وكذلك عن طريق ذلك الجزء الذي تم امتصاصه من الجلد أثناء الدهان.
  • تناول لاكتات الكالسيوم: يساهم تناول الأطعمة المحتوية على الكالسيوم بشكل كبير في تعزيز تخفيف أعراض الكحة المستمرة عند الكبار.
  • معالجة ارتجاع المرئ ونقص الزنك وفيتامين د وب ١٢: أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية ان من اسباب استمرار الكحة وتكرارها خاصة عند الكبار، هو عدم معالجة ارتجاع المريء وكذلك أشارت إلى أن شريحة كبيرة من الحالات تحسنت حالتها كثيرا بعد معالجة الارتجاع وكذلك العمل على إبقاء الزنك وفيتامين د وفيتامين ب١٢ ضمن المعدلات الموصى بها.

علاج الكحة والبلغم والحساسية

يعتبر  علاج الكحة والبلغم والحساسية والتي غالبا ما تكون ناتجة عن الالتهابات البكتيرية، يعد فعالاً إلى درجة كبيرة ومنه نذكر:

  • تناول مغلي القرنفل: ولهذا المزيج مفعول السحر في القضاء على الكحة والبلغم والحساسية ويتم إعداده عن طريق احضار٣:٢ من مسمار القرنفل وغليهم لمدة دقيقة إلى دقيقتين، ثم نضيف أوراق الزعتر والريحان، ونقوم بغليهم لمدة نصف دقيقة فقط، ويترك المزيج حتى يبرد قليلاً ثم يتم تناوله.
  • تناول السلطة المحتوية على بصل وثوم: يعد تناول طبق  السلطة المكون من البصل والثوم والشبت والطماطم من شأنه أن يجعل الجسم يتعرق بشدة ويتخلص من العدوى الفيروسية أو البكتيرية المسببة في الاساس للكحة والبلغم.
  • شرب الماء والمشروبات الدافئة: ينصح بشرب الماء والسوائل الدافئة ذات الطبيعة المهدئة والمثبطة للكحة والبلغم والحساسية، مثل: (النعناع، اليانسون، مغلي ورق الجوافة).

علاج الكحة مع ألم بالصدر

يكمن علاج الكحة مع ألم بالصدر، والذي قد تختفي مثل هذه الأعراض تماما من تلقاء نفسها إذا كان المسبب لها فيروسيا، ولكنها قد تنجم عن مرض يتطلب علاجا سريعاً خاصة إذا كانت الالتهابات بكتيرية والعلاج يكون كالتالي:

  • استخدام المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب المختص.
  • تجنب المهيجات قدر الاستطاعة مثل: (الابخرة والادخنة والغبار، والروائح والعطور).
  • قد يكون الألم المصاحب للكحة يشير إلى الإصابة بالربو وفي هذه الحالة فإن العلاج سيكون متمثلا في:
  • بعض الأدوية التي تسيطر على الأعراض بشكل كبير مثل؛ الأدوية المستنشقة، ومضادات الكولين، وموسعات الشعب الهوائية.
  • قد يشير الألم المصاحب للكحة إلى الإصابة بارتجاع المريء وعلاجه هو: (تغيير النظام الغذائي وتجنب تناول الأطعمة الحريفة والدهنية وعدم الإفراط في تناول الطعام، تغييرات في الأدوية، والجراحة أحياناً، فقدان الوزن الزائد، تجنب تناول الطعام في فترة أقل من ساعتين إلى ثلاثة ساعات قبل النوم، الإقلاع عن التدخين، تناول مضادات الحموضة).
  • من الممكن أن يسبب قصور القلب أعراض مثل الكحة مع ألم بالصدر، والعلاج هو: ( بعض أدوية القلب التي لا تؤخذ إلا بعد استشارة الطبيب).
  • إذا كان المرض المسبب للسعال وألم الصدر هو سرطان الرئة فإن العلاج هو: (قد تتباين الخطط العلاجية في تلك الحالة بين مصاب وآخر، وقد يتطلب التدخل الجراحي، والخضوع للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي، والعلاجات الدوائية المستهدفة للمرض، والعلاج المناعي).

علاج الكحة الناشفة

يشتمل علاج الكحة الناشفة على بعض الاستراتيجيات ومنها:

  1. استخدام مرطب داخلي داخل المنزل للمساعدة في الحفاظ على رطوبة مجرى الهواء.
  2. تناول الكثير من السوائل.
  3. تجنب التعرض للمهيجات وكذلك مسببات الحساسية المحتملة أو المعروفة.
  4. تناول مثبطات ومهدئات الكحة المتاحة بالصيدليات والتي تصرف دون وصفة طبية.
  5. الذهاب إلى المستشفي في حالة عدم الاستجابة للعلاجات المنزلية، وكذلك عند استمرار الكحة لأكثر من ثلاثة أسابيع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.