يوم شم النسيم – أمرت وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد بإغلاق المحميات الطبيعية المركزية في يوم شم النسيم، الذي يوافق حلول فصل الربيع والمقرر له يوم الاثنين، وسط تصاعد في عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد، وقال فؤاد في بيان يوم الأحد إن محمية وادي دجلة بالقاهرة ومحميات أخرى بالفيوم مشمولة بالقرار، وتمتلك مصر حوالي 30 محمية طبيعية على مستوى البلاد، بما في ذلك اثنتان في كل من القاهرة والفيوم وأربعة في سيناء، وقال البيان إن القرار يهدف إلى “الحد من التجمعات حيث تشهد هذه الاحتياطيات إقبالا كبيرا في ذلك الوقت من كل عام بسبب وجودها في القاهرة أو قربها منها”.

وزيرة البيئة تحذر المواطنين والدولة تتخذ إجراءات احترازية للحد من انتشار الفيروس

كما تأتي هذه الخطوة في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار الفيروس وحماية صحة المواطنين، وحذر من أن الوزير سيتابع القرار وسيتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وحث الوزير المواطنين على توخي الحذر والالتزام بالإجراءات الاحترازية وسط ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، ويحتفل المصريون بشم النسيم، وهو عطلة رسمية، كواحد من أقدم المناسبات السنوية بعد عيد الفصح، كتقليد في ذلك اليوم، تجتمع العائلات المصرية وتتوجه إلى الحدائق والشواطئ والأماكن العامة الأخرى لمشاركة الطعام والاستمتاع بالهواء النقي.

اغلاق الحدائق العامة والشواطئ قبل يوم شم النسيم

أصدر العديد من محافظي محافظات مصر البالغ عددها 27 محافظة، بما في ذلك العاصمة، بالفعل توجيهات بإغلاق الحدائق العامة والشواطئ قبل شم النسيم، وتعاني مصر  أكبر دول العالم العربي من حيث عدد السكان حيث يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة، حاليًا من موجة ثالثة من فيروس كورونا القاتل، وقد تجاوز عدد الإصابات اليومية الجديدة 1000 شخص يوميًا منذ 27 أبريل للمرة الأولى منذ 9 يناير رغم اتخاذ جميع الاجراءات الاحترازية الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية.

الاحتفال  “اشعر بنسيم الربيع”

في مصر، يحتفل الأقباط أو الكاثوليك أو الأرثوذكس بعيد الفصح، لكن العيد الذي يجمع البلاد بأكملها هو تقليديًا عيد الفصح، اشعر بنسيم الربيع وتعود أصول هذا المهرجان إلى العصور القديمة، وبالفعل في العصر الفرعوني، أدى الاعتدال الربيعي إلى احتفال خاص والذي عرف باسم يوم شم النسيم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من موقعنا