في مثل هذه الأيام من كل عام يتبادل المسلمين رسائل تهنئة شهر رمضان 2021 المبارك، للتعبير عن الفرحة بقدوم أفضل شهور السنة الشهر الذي “أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وأخره عتق من النيران” ويكثر خلال اشهر الدعاء إلي الله، الهم أجعلنا وأياكم من المغفور لهم في هذا الشهر الكريم وبلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، شهر رمضان مناسبة لتبادل التعبير عن المحبة بين الناس في كل أرجاء المعمورة، ففي هذا الشهر تكثر الزيارات بين الأهل والأصدقاء وتبادل المسجات والصور الخاصة بهذه المناسبة العظيمة، ونحن من خلال موقعكم المتميز ثقفني سنقدم بعض الصور للتهنئة بالشهر الكريم والمتميزة، التي نرجو أن تنال إعجابكم.

صور تهنئة شهر رمضان2021

رسائل تهنئة شهر رمضان 2021

باقة أزهار وورود ورسالة بخور ووعود وكل عام وأنتم بخير ورمضان عليكم يعود.

من حروف القرآن وكعبة الإسلام أهنئك بقدوم رمضان يا أعز أنسان.

أتمنى لكم قبول الأعمال وأن تدوموا في أحسن حال وأن يبلغك رمضان في أفضل حال.

أسأل الله لكم في شهر رمضان حسنات تتكاثر، وهموم تتطاير، وذنوب تتناثر.

يا صاحب السعادة في قلبي حطيتك وبالتهاني خصيتك وعلى الناس أغليتك وبقرب دخول رمضان هنيتك.

يسعدك ربي يا سيد الكل وكل رمضان عليك بالفرحة يطل وتهنئة خاصة لك مني قبل الكل.

مسجات شهر رمضان المعظم

يشتهر المصريين دون سائر شعوب الأرض بالفكاهة وخفت الدم، فتجد الرسائل التي يتم تبادل التهاني بينهم وبين بعضهم البعض مليئة بالمرج وخفة الدم سوف نقدم بعضها لكم.

قبل أن تنشغل جميع الخطوط والشبكة تصبح أخطبوط توت توت كل رمضان وأنت مبسوط.

بدعي عليك في رمضان ربنا يحرمك أربع حاجات ضيقتك، دمعتك، همك، وإلي ما يعرفش قدرك.

نفسي أشوفك تحت تحت ظل عرش الرحمن يوم القيامة قولي أمين يا عدوله.

رسائل تهنئة شهر رمضان المعظم

شهر رمضان يكثر فيه التقرب إلي الله ويكثر فيه الصلوات وصلاة التراويح، ويتسم في مصر بطابع متميز حيث يتم تعليق الزينات في الشوارع، ويتعاون كل أهل الشارع في تعليق الزينة ويتم شراء فانوس رمضان للأطفال، وهي عادات وطقوس لا تجدوها إلا في مصر، ويكثر التبرع للجمعيات الخيرية وخاصة مستشفيات الأطفال، مثل مستشفى سرطان الأطفال 57357 وغيرها من الجهات، التي تنتظر هذا الشهر كي يتم التبرع لها، لتقوم بواجبها في خدمة المصريين غير القادرين.

فضل شهر رمضان الكريم

شهر رمضان من أفضل شهور العام وتغل فيه الشياطين وتنزل رحمات الله على عباده، ويعم الخير والتسامح بين الناس وهذا الشهر له جزاء عظيم لكل من يعطيه حقه من عباده وطاعة، فالحسنة في هذا الشهر أضعاف أي وقت أخر من العام، وفي أخره الجائزة الكبرى من الله لعباده وهي المغفرة والرحمة، وهو مبتغى كل مسلم ومسلمة يصوم هذا الشهر المبارك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ