أعلن وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ أن تقدم مواعيد اختبارات الفصل الدراسي الثاني لعام 1442 قد جاء بعد دراسات مكثفة قامت بها وزارة التعليم، حيث أن عملية تقديم الاختبارات قد روعي فيها عدم اقتطاع أية أجزاء من المناهج الدراسية أو تضرر العملية التعليمية، في كافة الصفوف الدراسية، مشيراً إلى أن إعادة النظر في التقويم الدراسي خلال مرحلة جائحة كورونا سوف تسهم في تحقيق عدة مكتسبات للعملية التعليمية والتربوية والنفسية والاجتماعية  للطلبة والسادة أولياء الأمور ويمنحهم فرصة الاستعداد لتلك الاختبارات بشكل جيد.

وزير التعليم يعلن استعدادات الوزارة للاختبارات النهائية  وآلية أداؤها

قال وزير التعليم بأن الأمر الكريم الصادر من خادم الحرمين الشريفين بشأن تقديم مواعيد اختبارات الفصل الدراسي الثاني 1442 قد جاء بناء على ما عرضه عليه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الشئون الاقتصادية والتنمية ، وهذا يدل على مدي اهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها الطلبة والطالبات في كافة المراحل التعليمية في ظل استمرار جائحة كورونا المستجد، وأن ذلك سوف يكون له مردود ايجابي على الطلبة ومستوى أداؤهم لها.

وأضاف وزير التعليم أن عملية أداء اختبارات الفصل الدراسي الأول كانت ناجحة ولهذا سوف يتم تطبيقها مرة أخرى للفصل الدراسي الثاني وذلك بعد ثبوت فاعليتها بالنسبة لأبنائنا الطلبة والطالبات،  وبعد أن أصبح الطلبة والطالبات لديهم خبرة ومهارات عالية في التعامل مع كيفية أداء الاختبارات عن بعد باستخدام منصة مدرستي والمنصات التعليمية الأخرى.

استعدادات وزارة التعليم  لأداء اختبارات الفصل الدراسي الثاني 1442:-

كشف وزير التعليم بأن المعلمين وأعضاء هيئة التدريس والمدربين يقومون حالياً وبشكل أسبوعي بتنفيذ عمليات قياس وتقويم لنواتج التعلم لأعمال السنة لكل مادة دراسية في كل صف دراسي وفي كافة المراحل الدراسية، فهي عملية مستمرة تهدف لزيادة نواتج التعلم لدي الطلاب.

وناشد وزير التعليم الطلاب والطالبات باستغلال ما تبقي من العام الدراسي الجاري والاستعداد جيداً لأداء الاختبارات من أجل تحقيق النتائج المرجوة من ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.