معلومات عن القوة الكونية الخلاقة دعوة للتأمل

كتب: آخر تحديث:

القوة الكونية الخلاقة، علينا أن نتأمل قليلا في كيفية ظهور الوعي وكيفية تعبيره عن نفسه من خلال شخصية الإنسان، يسميها المسلمون السر وهي اقرب إلى الإنسان من نفسه، بينما فالإنجيل يطلق عليها اسم مملكة السماء في روح الآنسان أو اللؤلؤة الثمينة، وفي الحكمة الصينية يطلقون عليها الجوهرة أو العقل الباطن.

القوة الكونية الخلاقة

ويسميها افلاطون مصدر الروح، وسنجد أنها مجرد رموز وكل منا يحاول استكمال وصفها من خلال تلك المسميات ولكن يمكن اكتسابها من خلال الخبرات الغامضة من خلال اليقظة الواعية بدلا من التفكير وضياع الوقت.

فأذأ نظرنا إلي العقل من منظور علم النفس سنجد انه قسمان وهما الوعي واللاوعي، أما الوعي يسميه علماء النفس بالوعي بالمفهوم الديني هو الانفصام اللاوعي فيسميه الروح وفي كل وقت تمارس فيه التأمل ستتمكن من امتلاك ذاتك والاستفادة منها بحق أن اكثر الشخصيات تألقا في هذا العلم هم من قضوا وقتا طويلا في التأمل والاتصال بطبيعتهم الراقية والسامية وهي الطريقة الوحيدة من اجل أدراك الذات وقد تبدو هذه النفوس تتمته بنفرد شديد.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.