التخطي إلى المحتوى

تحدث لسعة القنديل بسبب إفراز القنديل لمادة موجودة في خلايا على سطح اذرعه تسمى النيماتوسيست، حيث تطلق النيماتوسيست  محتواها من السموم على جلد المصاب بمجرد اللمس ليس ذلك فحسب بل تترك على جلد المصاب أجزاء دقيقه منها مليئة بالسموم التي تنطلق مره أخرى على جلد المصاب على مراحل فتتسبب في تهيج وحروق أكثر، لسعة القنديل تتسبب في التهاب فوري حاد وألم شديد واحمرار.  بعض أنواع القناديل تكون سامه فتتسبب في أعراض خطيرة قلبيه وتنفسيه وذلك يستدعى سرعة في إسعاف المصاب .

كيف تتعامل مع من أصيب بلسعة قنديل

أولا وقبل .أي شيء يجب أن نمنع أي إفراز أخر للسم من بقايا النيماتوسيست المتواجدة على جلد المريض وذلك عن طريق:

  • إضافة الخل: إضافة الخل ((حمض الاسيتيكك) لمدة على الأقل 30 ثانيه يمنع النيماتوسيست من إفراز سمومها المتبقية بداخلها مرة أخرى عن طريق معادلتها حيث أنها تكون قلوية  والخل حمضي .
  • التخلص من البقايا الموجودة على الجلد: وذلك عن طريق غمر المكان المصاب بمياه البحر واحذر استخدام مياه باردة حيث ذلك يحفز إفراز المزيد من السموم من الممكن أيضا إزالتها بملقاط بحرص.
  • لا تفرك المنطقة المصابة فذلك يحفز إفراز المزيد من السم.
  • يمكن استخدام مسكنات للألم في حالة الألم الشديد كما يمكن دهان المنطقة المصابة بمراهم الكورتيزون المتوسطة الشدة مثل الهيدروكورتزون.

متى يحتاج الأمر إلى استدعاء الإسعاف أو التوجه إلى اقرب مستشفى

  • هناك بعض الأنواع السامة التي يحتاج التعامل معها الى متخصصين ومتابعه مستمرة لعلامات الجسم الحيوية هذه الأنواع تتسبب في  حدوث أعراض شديدة مثل:
  • صعوبة في التنفس.
  • قيء وغثيان.
  • دوخه شديدة وضعف عام.
  • فقدان للوعي.
  • اضطراب في ضربات القلب.

عند حدوث أي من هذه الأعراض ينبغي فورا الذهاب بالمصاب إلى المستشفى لتلقى الإسعافات والعلاج اللازم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.