التخطي إلى المحتوى

تنتشر الروائح الجميلة والمناظر الخلابة في فصل الربيع ولكن كما عودتنا الحياة فانه لا شيء بلا مقابل، فهذه الروائح تنتشر إلينا وتصطحب معها ما يسمى بحبوب اللقاح فتتسبب لنا في كثير من المشاكل الصحية وخاصة للأنف والعين وفى هذه المقالة سوف نتعرض لمشكلة الرمد الربيعي التي تسببها حبوب اللقاح والأتربة المنتشرة في الجو في هذا الفصل.

ما هو الرمد الربيعي؟

  • يعرف الرمد الربيعي بأنه حساسية العين الموسمية وهى تصيب الإنسان في أي سن وتزداد مع الأطفال وغالبا ما يكون هناك تاريخ وراثي في العائلة،  وتحدث كرد فعل للجسم عند التعرض لمواد مسببه للحساسية مثل حبوب اللقاح و الأتربة، فيقوم الجسم بإفراز الهستامين والبروستاجلاندين والليكوترايين ومواد أخرى وكنتيجة لذلك يحدث التهاب واحمرار بالعين، ورغبه شديدة في حكها, أكثر الفئات العمرية عرضه لذلك هم الأطفال تحت سن 16 سنه وغالبا ما تختفي الإعراض أو تقل كثيرا بعد ذلك. تبدأ الأعراض غالبا في الربيع وتستمر إلى فصل الصيف وغالبا ما تقل الأعراض كثيرا في فصل الشتاء.

أسبابه:

من أهم أسباب الرمد الربيع

  • حبوب اللقاح
  • الغبار المنتشر في الجو
  • الأتربة
  • الدخان

الأعراض:

  • حكة العين
  • احمرار شديد في العين
  • انتفاخ في الجفن
  • في الحالات الشديدة تحدث زغللة وعدم تحمل للتعرض للضوء

العلاج:

  • يختلف العلاج حسب حدة الحالة ففي الحالات البسيطة يتم وصف قطرات مضادة للحساسية.
  •  في الحالات المتوسطة يتم وصف أدويه تؤخذ بالفم مضادة للحساسية إلى جانب القطرات الموضعية.
  • في الحالات الشديدة يجب ان يحتوى العلاج على قطرات الكورتيزون ولكن يتم وصفها بحذر شديد نظرا، لإمكانية حدوث أعراض جانبيه غير مرغوب فيها مثل ارتفاع ضغط العين، المياه البيضاء، تقليل مناعة العين، مما يجعلها عرضي للعدوى البكتيرية والفيروسية.
  • يمكن عمل كمادات باردة للعين عدة مرات يوميا.

الوقاية:

  • التحكم في البيئة التي يعيش فيها المريض بمنع دخول الأتربة للمنازل عن طريق غلق النوافذ.
  • تجنب الخروج في الجو العاصف بالأتربة.
  • استخدام النظارات الشمسية.
  •  غسل الوجه والعين باستمرار.
  • استخدام قطرات غسول للعين مثل قطرة الدموع الاصطناعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.