التخطي إلى المحتوى

هي الصحابية الجليلة جميلة بنت سعد بن الربيع رضي الله عنها،ابنة الصحابي الجليل سعد بن الربيع رضي الله عنه والذي شهد غزوة بدر مع رسول الله، وكان له شرف الاستشهاد في يوم أحد، وبعد وفاته تعرضت ابنتاه للظلم فنزلت فيها آية المواريث.انصافا لهما وحماية لحقوق الفتاتين اليتامى، حيث كانت المرأة في أيام الجاهلية وحتى صدر الإسلام لا يرثن و لا حق لهن ،ولكن جاء الإسلام ليعطي المرأة حقوقها و ينصفها أمام من يظلمها و يسلبها حقها.

من هي الصحابية الجليلة التي نزلت بسببها آية المواريث ؟

عند وفاة الصحابي الجليل سعد بن الربيع، واستشهاده في معركة أحد الشهيرة، ترك من بعده ابنتين ومعهما زوجته ورغم ذلك فقد استحوذ أخوه على كافة ما يملكه شقيقه الراحل، فقد كان هذا هو المتعارف عليه في الجاهلية وأيام الإسلام الأولى،ولكن هذا ما رفضته زوجة سعد ،والتي اصطحبت الفتاتين إلى رسول الله كي تشكو إليه عم ابنتيها بعد قيامه بالإستيلاء  على ميراث والدهما .

وعندما وقفت أمام رسول الله وهي تشتكي له ما فعل شقيق زوجها الراحل، جاء رد رسول الله عليها بأن الأمر لله ، ومن فوق سبع سموات ينزل الله آية المواريث كي ينصف المرأة، فيبعث رسول الله إلى عم الفتاتين ويطلب منه أن يعطي البنتين الثلثين ويعطي الزوجة الثمن و أن يأخذ لنفسه ما تبقى من مال أخيه.

وبهذا فقد كانت الصحابية الجليلة وشقيقتها ووالدتها، سببا في نزول دستور وقانون كي يعمل الناس به في أمور الميراث حتى تقوم الساعة ويرث الله الأرض ومن عليها.

عن جابرِ بنِ عبدِ اللهِ قال: (جاءتْ امرأةُ سعدِ بنِ الرَّبيعِ بابنَتَيها من سعدٍ إلى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم فقالت: يا رسولَ اللهِ هاتانِ ابنَتَا سعدِ بنِ الرَّبيعِ قُتلَ أبوهما معكَ يومَ أُحدٍ شهيدًا وإنَّ عمَّهُما أخذَ مالهما فلم يدعْ لهُما مالاً ولا تُنكحانِ إلاَّ ولهُما مالٌ، قال: يَقضي اللهُ في ذلكَ، فنَزَلتْ آيةُ الـمِيراثِ 11 و 12 من سورة النساء: يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ،فبعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم إلى عمِّهما فقال: أعطِ ابنَتَي سعدٍ الثُّلثينِ وأعطِ أمَّهما الثُّمنَ وما بقي فهو لكَ). أخرجه الترمذي في سننه، وقال: حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

التعليقات

  1. ولكم باك هموسة
    والله طولتي علينا
    شهرين مرة كثيرة
    بس ياارب انها تكون آخر مرة تغيبين فيها
    الله يعطيك مليون عافية يااارب
    ما قصرتي بجد
    وأحب المقالات الثقافية
    يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين
    صدق الله العظيم
    وآآصصصلي بلييز هموسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.