التخطي إلى المحتوى

اليوم الأحد تبدأ فلكيا العشر أيام الأولي من ذي الحجة، هي أيام الطاعات التي يجب أن نعمل فيها الصالحات بجد واجتهاد ونكثر فيها من العمل الصالح ونحافظ علي الصلاة والصيام وهي فرصة للتوبة وهي أيام شهد لها رسول الله بانها أفضل أيام الدنيا وسنوضح لكم فضل وأهمية العشر أيام الأولي من ذي الحجة والأعمال المستحبة فيها

الأعمال المستحبة في العشر أيام الأولي من ذي الحجة

الصيام

هو من اهم الأعمال الصالحة التي تستحب  في العشر من ذي الحجة فقال في حديثه القدسي (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) متفق عليه، وبالأخص صيام يوم عرفة  لقد سال النبي عن صيام يوم عرفة قال يكفر السنة الماضية والباقية، ومن السنة أن نصوم تسع ذي الحجة لان وصانا النبي علي القيام بالأعمال الصالحة فيها، وقال الأمام النووي أن صيام العشر أيام لأنها مستحبة الي الله .

الصلاة

وهي اعظم الأعمال الصالحة واقربها الي الله ويجب علينا أن نقيم الصلوات في أوقاتها جماعة ونحرص علي قيام الليل لنكتب من القوائم وأن نكثر من النوافل لأنها تقربنا الي الله في هذه الأيام المباركة وقال النبي (وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه)

الحج

الحج والعمرة هو اهم الاعمال المستحبة الي الله وحج بيت الله هو لمن استطاع اليه سبيلا وهو ينفي الذنوب وجزاء الحج المبرور عند الله الجنة قال النبي (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) والحج المبرور هو الذي لم يخالطه إثم من سمعة أو رياء أو فسوق أو رفث، المحفوف بالصالحات والخيرات.

الصدقة

الصدقة  تطفئ غضب الله ونتقرب بها الي الله في العشر أيام من ذي الحجة وأجرها عند الله عظيم وأنها ايمان بالله وقال في كتابه الكريم
(يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون) سورة البقرة الأية 254
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم (ما نقص صدقة من مال)

التكبير وذكر الله

يستحب للمسلم أن يكبر لله  في هذه الأيام المباركة وبوحد الله ، عدم التكبير الجماعي حيث لانه ليس من السنة ولا ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من السلف، يجب أن يكبر كل واحد بمفرده

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.