احد الفتيات أرسلت رسالة لدار الإفتاء المصرية تطلب فتوي أجازة إجراء عملية تعيد غشاء البكارة لها هل يجوز أم لا وما حكم فعل هذه العملية .

واستطرت قائلة : هل يجوز للمراه إجراء عملية تعيد لها الغشاء أو لا وما حكم فعل ذلك

شرط إجراء عملية غشاء البكارة

وكانت الإجابة من الدكتور على جمعة انه يجوز إجراء هذه العملية ولكن بشرط وقال أن الإسلام حث على العفاف وأن فعل الزنا من الكبائر وأمر عظيم يلزم الابتعاد عنه .

وأضاف الدكتور على جمعة الأصل في الإسلام هو الستر على أعراض المسلمين وأتي بسند بحديث شريف .

عن عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ؛ لا يَظْلِمُهُ وَلا يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» رواه البخاري.

وأضاف الدكتور على جمعة أن يجوز للمرأة أجراء العملية لإعادة الغشاء دراً للمفاسد أما إذا كانت الفتاة تشتهر بالزنا  أو حدَّت فيه فلا يجوز لها رتق غشاء البكارة  لانتفاء هذه العلة .