السيارة نانو أرخص سيارة في مصر،وعلي الرغم من شكلها الغاية في الأناقة الا أن سعرها في متناول أصحاب الدخل المتوسط، وخاصة بعد أن تم بيعها بالتقسيط وبمقدم بسيط، وسوف يعرض لكم المقال مميزات السيارة نانو، وعيوبها وأنظمة التقسيط التي يتم بها بيع تلك السيارة التي تتسم بالشكل العملي، والخلفية المرتفعة،والمعروفة بالنايل تيك نانو، وقد ظهرت بعض الأقاويل تقول أن تلك السيارة صينية التصنيع والتقفيل ولكن تم تكذيب الخبر، فهي مصرية الصنع ويطلق عليها نانو أيجيبت، ومحركها من النوع الديزيل، وتم تقفلها وتصنيعاها وتقفلها في مصانع حلوان لإنتاج السيارة المصرية.

السيارة نانو أرخص سيارة في مصر

السيارة نانو أرخص سيارة في مصر، فثمن تلك السيارة لا يتعدى الخمسة وعشرون ألف جنيه مصري، ويتم بيعها بأنظمة التقسيط المختلفة التي تناسب الجميع، وهي مصنعة من الصاج المقوي لكي تتفادي الطرق الغير ممهدة وتتفادي الصدمات في الطرقات، وامتازت بتوفيرها في البنزين فهي لا تحرق ولا تستهلك كمية كبيرة من البنزين، فمعدل إهلاكها هو ثلاثة لتر بنزين لكل مائة كيلو متر مربع، ومساحتها الداخلية كبيرة رغم صغر حجمها، وبها أربع أبواب اثنان أماميتان واثنان خلفيتان، وتتسم بالجمال الفائق والشكل المميز الجمالي لتلك السيارة، وتتحمل درجات الحرارة المرتفعة في كافة الظروف.

مواصفات السيارة نانو

السيارة نانو تتصف بالشكل الراقي، والذوق الرفيع وأشكالها المتنوعة، وتصنعها المتميز، فهي مصنعة من مادة مقاومة للثقوب والخدش الطفيف، وإطارات معالجة ضد أي أتلاف فهي معالجة بمواد تكفي للحفاظ عليها من العوامل الجوية، وبها فوانيس للشبورة، وفتحة رأسية لأعلي، وعفشة مماثلة لعفشة السيارة السوزوكي، وخلفية مرتفعة لا تحتك بالأرض أو الطرق الصعبة في جمهورية مصر العربية، موتور لا يسخن ويتحمل في درجات الحرارة العالية، ومصنعة من الصاج الثقيل الذي يتحمل الخدوشات والصدمات والطرق الغير ممهدة، والكاوتش يلحم نفسه بنفسه، وماتور 650 سي سي واحد سلندر وبدون أي سير.

نظام شراء السيارة نانو

نظام شراء السيارة نانو، والتي أصبحت أرخص سيارة في جمهورية مصر العربية، وتمتاز بنظام التقسيط المتاح من بنك ناصر، بمقدم لا يتجاوز الخمسة ألاف جنيه مصري، والتقسيط يبدأ من 350 جنيه مصري.

تحديث:

وقد ظهر مؤخراً بعض الشائعات، عن السيارة نانو والتي تعد أرخص سيارة في مصر، بأنها ضعيفة البنية ورديئة الصنع وكان ذلك من المنافسين للتنكيس فس السيارة، وقد بدأ البعض بالفعل التخوف منها، ولكن كل هذا غير صحيح وهذا ما أكدته مصادر الجودة.