التخطي إلى المحتوى

الرسول صل الله عليه وسلم، في دولة نبينا الكريم صل الله عليه وسلم، اهتم أشرف المرسلين فيها بكل ما يربط الإنسان اجتماعيا ونفسيا وروحيا، وكان للجانب الرياضي عاملا هاما في حياة خاتم المرسلين صل الله عليه وسلم، حث المسلمين على ممارستها من أجل اشتداد عضد الرجال في المعارك للدفاع عن الدولة، وبدافع الترويج عن النفس، وفي حياة النبي أمثلة عديدة تؤكد حرصه على ممارسة الرياضة وتشجيعه لها بالقول والفعل باعتبارها اسلوبا تربويا ذكيا في صياغة المرامي وصبغها باللعب والترويح خاصة لدى الصغار.

الربع والسباق في حياة الرسول صل الله عليه وسلم

مر الرسول صل الله عليه وسلم على قوم كانو يربعون حجرا ليعرفو الأشد منهم فلم ينكر عليهم ذلك، وأقر النبي رياضة <<الربع>> والتي كان يتبارى بها العرب قديما لإثبات القوة، وتحتاج إلى رياضة بدنية عالية، واهتم النبي أيضا بسباق الخيل، وفي الصحيحين من حديث ابن عمر، قال:

“سابق رسول الله صل الله عليه وسلم بين الخيل فأرسلت التي ضمرت منها وأمدها الحيفاء إلى ثنية الوداع، والتي لم تضمر أمدها من ثنية الوداع نحو ستة أو سبعة أميال، والمسافة بين ثنية الوداع إلى مسجد بني زريق ميل واحد”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.