التخطي إلى المحتوى

لا شك أن كل شخص حولنا لديه أفكار و معلومات و تخمينات تدور في ذهنه و هو مقتنع بها تمام الاقتناع، لكن ليس الكل ممن حولنا لديه القدرة على حسن صياغة ما يدور في ذهنه و إيصاله للمخاطب و الإقناع به، ولا يخلو عالمنا من أشخاص مشهورين و غير مشهورين تعلقوا بأذهاننا لما عرف عليهم من بلاغة و فصاحة و خطابة و حسن التلاعب بالكلمات و الجمل فشدوا المستمع لهم، و حجزوا مكانا في مخيلاتهم و نعتوا بأحسن الأوصاف و أرقى الكلمات و صاروا نجوما.

لماذا نتعلم فن الإلقاء و الخطابة؟

ولأن الموضوع غاية في الأهمية، و يتصل من جهة بحياتك اليومية سواء في عائلتك أو مع أترابك أو في شغلك، و من جهة أخرى يتصل بحياتك المناسبتية كالاجتماعات و الدورات و الحفلات و أي مناسبة تجعلك متصلا بجمع من الناس، كان لا بد لك أن تتعلم و تتدرب على فن غاية في الأهمية إنه فن الإلقاء و الخطابة، و شئت أم أبيت و مهما كنت مثقفا و واعيا و ذكيا فلن يبرز ذلك فيك إلا إذا استطعت إيصاله لمن حولك بأسلوب جيد، و في حياتنا أناس كثر رغم قلة مستواهم و ثقافتهم إلا أنهم يكتسبون ثقة الناس و يوصفون بالذكاء و الفطنة لما لديهم من الخطابة و الإلقاء.

هل يمكنني أن أتعلم فن الإلقاء و الخطابة

لا يتبادر إلى ذهنك أن الخطابة فن صعب لا يجيده إلا قلة من الناس كما يدور في أذهان الكثير، بل العكس تماما،أنت الآن تقرأ هذا المقال بإمكانك إذا طبقت ما سأوصيك به أن تكون مثل أو أفصح من أشهر الخطباء في العالم و لست أبالغ،أتدري لماذا؟، لأن المسألة مسألة حسن استعمال تقنيات معينة في مكان معين أي أنه إذا تعلمت هذه التقنيات و تدربت عليها ستصبح ملقيا بارعا، وكل أولئك الملقين سواء ممن حولك كأصدقائك أو المشهورين الذين تراهم في التلفاز هم فقط استعملوا تقنيات و مهارات في كلامهم، و عندما ستتعلمها ستدرك أن فلانا استعمل هته المهارة و أما فلان فقد برع في المهارة الأخرى و هكذا.

ماهي تقنيات الإلقاء و الخطابة إذن؟!

لكي أكون عمليا أكثر و تحصل الفائدة لك و لكي تصبح ملقيا فذا،سأعطيك خلاصة ما توصل إليه المختصين في هذا المجال من تقنيات و أساليب،و لن يبقى أمامك إلا استعمالها في كلامك،شيئا فشيئا ستجذب الناس من حولك و ستوصف بالفطنة و اللباقة.

بداية،ينبغي أن تكون لك فكرة على من تخاطب توجهاته و خلفياته و ميولاته لتجد مدخلا جيدا لأنه أي شخص إذا هاجمت ميولاته منذ البداية لن يسمع منك،ثانيا تخلص من الارتباك و لتكن ثقتك في نفسك جيدة،و الآن نمر إلى مجموع التقنيات:
1_ نوع نبرات صوتك ،أي تكلم مرة بصوت مرتفع و مرة منخفض و مرة متوسط،و لا تستمر على نفس النبرة
2_نوع سرعة صوتك لكي لا يمل المستمع
3_أخلط كلامك بمشاعرك،أي إذا كنت تتحدث عن السعادة إجعل في صوتك نبرة مرحة،و إذا تكلمت عن خبر محزن تكلم بنبرة حزينة.
4_تخلص من الٱٱت،أي لا تجعل كلامك متقطعا بٱٱٱٱٱٱ،و قد تكون لا تدرك ذلك،فأن تصمت عندما تبحث عن فكرة أفضل من أن تقول ٱٱٱٱٱ…
5_توقف قبل الكلمات المفاتيح في كلامك شيئا يسيرا،ثم أكمل كلامك
6_إضغط على الكلمات المفاتيح في كلامك
7_أصمت قليلا كلما تنقلت من نقطة إلى أخرى لتمكن المستمع من ترتيب أفكاره
8_تكلم بوضوح و ٱفصل بين الكلمات
9_تخلص من اللوازم اللفضية أي تلك الكلمة التي عند كثير من الناس يكررونها كثيرا،مثل إخواني أخواتى،إخوتي الكرام،لو سمحتم …….
10_لا تقلد الخطباء و إنما خذ إيجابياتهم و ٱترك سلبياتها.

هذه تقريبا حوصلة لأهم تقنيات و أساليب الإلقاء،بقي التكلم عن حسن إختيار المظهر و التناسق بين كلامك و حركتك،و غيرها من الشكليات المهمة،نرجؤها المقال القادم إن شاء الله تعالى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.