التخطي إلى المحتوى

النساء أكثر أهل النار، يتساءل العديد حول التفسير الخاص بالحديث الشريف الذي روي عن اشرف الخلق حيث ذكر أن النساء أكثر أهل النار ولذلك نجد الكثير قد اختلط عليهم الأمر حول المعنى الحقيقي لذلك الحديث وما يشير إليه ولذلك نستعرض في السطور القادمة المقصود منه .

قال رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم  يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّار قَالُوا :  بِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ : ( بِكُفْرِهِنَّ ) قِيلَ : يَكْفُرْنَ بِاللَّهِ ، قَالَ : ( يَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَيَكْفُرْنَ الإحسان لَوْ أَحْسَنْتَ إِلَى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ كُلَّهُ ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئًا قَالَتْ مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ ) رواه البخاري

سبب تسمية النساء أكثر أهل النار

وقد يأخذ بعض الأفراد الفهم الخاطيء في تسمية النساء أكثر أهل النار فقط من خلال المعني اللفظي ولكن هناك معني أدق وأكثر عمقا وهو الذي أشار إليه الرسول الكريم حيث أوضح القول والسبب، فقد أشار إلى النساء اللاتي يعاملن أزواجهن بطريقة غير شرعية من خلال عصيان الأوامر والخروج عن طاعة الزوج.

ويتكلم عن وقت الغضب عند المرأة حيث تنكر كل ما قد قام زوجها بفعله طوال حياته معها من خير وفضل، ولذلك أكمل الرسول الشريف المراد من الحديث في الجزء الأخر حيث سألت النساء لكي تفهم المراد  :

وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : ( أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ ) قُلْنَ : بَلَى ، قَالَ : ( فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ )

وهنا أوضح الرسول الكريم المراد منه، حيث أن نقصان دينها هو شكل ظاهري فقط بسبب نقصان الصلاة لمدة أيام بسبب نزول الحيض لديها، وأيضا عن طلب الشهادة في المحكمة أو بعض القضايا الخاصة بالفصل في النزاعات يجب أن يتواجد أمرأتين بسبب ضعف الذاكرة نوعا ما لدى المرأة عن الرجل، وذلك ما أثبتته الدراسات الحديثة، ولذلك يجب فهم المعني والمغزى الحقيقي من الحديث الشريف بدلا من اتهام الكثير بالباطل واتهام النساء أكثر أهل النار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.