التخطي إلى المحتوى

عرق النسا، هو أحد الأمراض التي نسمع عنها كثيرا ومنتشرة هذه الأيام، ولا نعلم بشكل تفصيلي المقصود بعرق النسا، فهو مرض يصيب الإنسان تحديدا في العمود الفقري أو الحبل الشوكي بصورة أدق، فدعونا نستعرض في السطور القادمة بعض المعلومات الخاصة بذلك العرض وما هي طرق العلاج وكيف يمكن الوقاية منه .

عرق النسا

هو أحد الأمراض التي قد تحدث ألم شديد في أسفل العمود الفقري والعصب الخاص بالفخذ والساقين، وهو يصيب كبار السن أو بعض الأشخاص الذين يقوموا بممارسة التمارين الرياضية العنيفة، وفي بعض الحالات التي قد يحمل فيها الإنسان شيء ما ثقيل بصورة خاطئة بل وأطلق علية عرق النسا لإنه شائع بصورة كبيرة عند النساء بسبب الحمل والولادة والأنشطة المنزلية،كل هذا يكون سبب في الإصابة بعرق النسا.

ويفقد ذلك العرض قدرة الإنسان على التحرك ويظل العصب مشدودا بصورة كبيرة ومؤلمة ولكنه لا يدوم طويلا، حيث يظل ما بين اليومين حتى الأسبوعين، وإذا زاد أو لم يتم الشفاء منه في تلك الحالة قد يحتاج المريض للتدخل الجراحي حيث يتم تخفيف الضغط على العصب المتواجد في العمود الفقري أو مكان الإصابة سواء كان الساق أو الفخذين .

طرق الوقاية من عرق النسا

أما بالنسبة لطرق علاج عرق النسا، فهو غالبا ما يزول سريعا دون أي تدخل، ولكن يمكن وضع بعض الكريمات أو المراهم الخاصة بتخفيف وتسكين الألم أو يمكن وضع قطع من الثلج لكي تعمل على تخدير مكان الألم أو وضع بعض الوسائد أسفل الظهر كي تساعد على تخفيف الضغط ولكن تكون الراحة وعدم الإجهاد هي السبيل الأول للتخلص نهائيا من عرق النسا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.