التخطي إلى المحتوى

نشر احد الأزواج عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك مشكلة خاصة به أثارت مشاعر متضاربة لدى رواد هذا الموقع فمنهم من تعاطف معه ومنهم من اتهمه بالذنب والتقصير .

 

 

روى هذا الزوج تفاصيل حياته مع زوجته والتي انتهى بوفاتها وتحسره عليها وعلى ما فعله معها فقد كانت تربطهما علاقة حب لمدة 7 سنوات قبل الزواج وتصديا معا للمشكلات التي تحول دون بقاؤهما معا وواصل معها التصرفات التي تؤذيها حتى فارقت الحياة عند وضعها مولودهما الأول .

 

كتب هذا الزوج انه عندما تمت خطبتهما بدأت المشكلات بينهم وسببها الرئيس عدم اهتمامه بها كما كان من قبل وكان دائم التحجج بضيق وقته لانشغاله في عمله على الرغم من انه كان يجد الوقت للخروج مع أصدقاءه أو التحدث مع فتيات غيرها .

 

 

 

على الرغم من كل تصرفاته السيئة معها كانت تتحمل وكان يتهمها دائما بالنكدية واستمرت العلاقة حتى تزوجا واهتم بها أول شهرين بعد الزواج ولكنه سرعان ما تغير واصبح يذهب لعمله ثم يعود ليخرج مع أصدقاءه قائلا “مش عشان اتجوزنا هتحرم من صحابي ” وكان لا يراها ولا يتحدث ولا يجلس معها ويتركها وحيدة واستمر معها على هذا الحال حتى بشرته بحملها الأول وجاء يوم الولادة الذي دخلت فيه غرفة العمليات ولم تخرج بعدها .

 

ظل هذا الزوج يتحسر على ما فعله معها ويشم رائحتها في كل مكان في البيت حتى تذكر وجود أوراقا خاصة بها كانت تكتب فيها ذكرياتهما معا في سنوات الارتباط ووجد معها أوراق كتبت فيها معاناتها وتدعي ربها ان يرحمها من هذا العذاب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.