التخطي إلى المحتوى

انتشرت في الآونة الأخيرة العمليات الإرهابية والتفجيرات التي تؤدى بحياة الكثير من البشر اللذين يقتلون بغير حق، وفى بعض الأحيان لم يتمكنوا المسؤولين من الوصول إلي الفاعلين هذه التفجيرات، ولم تقتصر هذه العمليات الإرهابية على وجودها في مصر فقط بل في جميع العالم، ويكون في الغالب المقصود بها هم المسؤولين في الجيش والشرطة وغيرهم من الوزارات الحاكمة.

وما حدث في جدة منذ أيام كان عمل ليس له علاقة بالآدمية. حيث هاجم رجل يمتلك سلاح من نوع كلاشنكوف وأيضا يحمل قنابل يدوية واعترض نقطة حراسة خاصة بالحرس الملكي، وقام بإطلاق النار على أفراد الأمن مما أدى إلي استشهاد الرقيب حماد بن شلاح المطيرى واستشهاد الجندي عبد الله بن فيصل السبيعى وقد تم مطاردته من قبل باقي فريق ألوتم النيل منه وإسقاطه متوفى طبقا للقوانين الأمن .

وبعد أجراء التحريات اللازمة عنه تم كشف هويته، واكد المسؤول بوزارة الداخلية السعودية انه شاب في عمر ال28عام. واسمه منصور بن حسن بن على آل فهيد العامري، واكد أيضا انه من جنسية سعودية وكان يحمل العديد من الأسلحة الرشاشة والقنابل الحارقة، ومازال البحث وراء هذه الواقعة لمعرفة باقي افردا هذا التخطيط الإرهابي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.