التخطي إلى المحتوى

التليفونات المحمولة أصبحت من أساسيات حياتنا التى لا نستطيع الأستغناء عنها وبعد أن كانت أسعارها غالية جدا وأيضا سعر الدقيقة الا أنها انهبطت تدريجيا إلي أن أصبحت فى متناول الجميع من فئات الشعب ولكن منذ فترة وبعد الأرتفاع المبالغ فى كافة شىء نحتاج اليه لم ترتفع أسعار الدقائق  مما أدى إلي أثارة غضب الممتلكين لشركات الأتصال.

المحمول قائلين نحن نتعرض للخسارة الدائمة مبررين هذا بأنه عندما أرتفع سعر البنزين والكهرباء والألات المشعلة لهذه الشركة لن يستطيعوا تعويض هذا الغلاء كما أن رفع الضريبة المضافة له أيضا تأثير سلبى علينا وتقدموا برفع طلبات الى الجهاز القومى المسؤل عن الأتصالات قائلين فيه أنهم من الضرورى رفع سعر الدقيقة وأنهم مستعدون لتعويض

هذا بالدقائق المجانية والرسائل وصرحت شركة (أورنج المصرية) أنها فى الاونة الأخيرة تعرضت الى خسارة باهظة تتعدى المليار جنيها ومع ذلك رد الجهاز القومى عليهم بأنه سوف يناقش هذه الطلبات وانه لايريد سوى مصلحة المواطن ورفع العبأ عنه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.