التخطي إلى المحتوى

اثار حادث غرق زوجين مصريين داخل اخد الشواطىء التابعة لاحدى القرى السياحية في الساحل الشمالي الكثير من الحزن وردود الافعال الغاضبة بين رواد ومستخدمي التواصل الاجتماعي ، وعلق الكثير من المستخدمين بالدعاء لهم بالرحمة بعد التعرض لهذا الحادث المؤلم.

القصة بدأت منذ قيام الزوجين بالسفر الى الساحل الشمالي لقضاء العطلة الصيفية هناك، وكان الزوج يصطحب زوجته وابنتيه ووالدته، وبدأ الزوجين بالنزول الى المياة للاستمتاع بها في درجات الحرارة المرتفعة، ووالدته وبانتيه ينتظرونهم على الشاطىء.

احست والدة الزوج بان ابنتها وزوجته يصارعان الموت وسط الأمواج الضخمة التي انهالت عليهما، فقامت بالصياح الشديد حتى سمعها احد الافراد العاملين في القرية السياحية، ولما توجه اليهم رفض النزول الى المياة بسبب انه لم يجد حبل الانقاذ لديهم.

وانتهى الأمر بموت الزوجين في عرض البحر، وعلق احد السباحين المصريين على تلك الحادث قائلا بانه لا يتم الاهتمام بتوظيف السباحين والمنقذين على الشواطىء المصرية، وانه لابد ان يحصل الشخص على رخصة في الانقاذ البحري، وهو ما تسبب في موت العروسين في عرض البحر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.