التخطي إلى المحتوى

يعتبر الدكتور ذاكر نايك هو أشهر داعية إسلامي في وقتنا الحالي، حيث أنه قد أسلم على يده العديد من الغير مسلمين و أعتنقوا الإسلام بسببه، و الدكتور ذاكر هو هندي الأصل، و هو من مواليد عام 1965، أي أنه يبلغ من العمر 51 عاما و له العديد من الكتب الدعوية الإسلامية، و التي ترجمت إلى العديد من لغات العالم، كما أنه يشتهر بالمناظرات الكبيرة التي يقوم بها سواء ضد المسيحيين، أو اليهود، أو ضد الملحدين، أو المجوس، أو أي ديانة أخري، و يستطيع الدكتور ذاكر أن يهزمهم بالحجج، و بالعقل.

ذاكر نايك

و في أحد المحاضرات تعرض الدكتور ذاكر نايك لهذا السؤال من فتاة مسيحية، و الذي كان عبارة عن “لماذا لا يعرف المسيحيون أنه قد تم التحدث عن نبي خاتم للأنبياء، و أسمه محمد رغم ذكره في الإنجيل؟”، فرد عليها الدكتور ذاكر بإجابة جميلة جدا حيث قال لها بأنه في الأصل قد تم ذكر خاتم الأنبياء بأسم أحمد، و لكن المعروف أن رسولنا الكريم يدعي “محمد”، و لكن الأسمين من فعل حمد و لذلك لا يوجد أختلاف كبير، كما قال لها بأنه في اللغات السامية بأنه إذا تم وضع حرف “يم” في النهاية، إلى الكلمة فهذا يعني التعظيم و الأحترام.

ذاكر نايك 2017

 

و أعطي الدكتور ذاكر نايك دليلا على ذلك و هو أسم “الله”، و في اللغات السامية يطلقون عليه “إلوهيم” و ذلك للأحترام و التعظيم، و قال بأنه ذلك نفس الشيئ أنطبق على سيدنا محمد، و قال بأنه في التوراة فكان يقولون “محمديم”، و ذلك لأحترام النبي الذي سوف يكون خاتم الأنبياء، و الذي عرف بأسم “محمد” صلي الله عليه و سلم.

ذاكر نايك 2016

و قال الدكتور ذاكر نايك بأن هذا السؤال قد تم توجيهه له مرارا و تكرار، و أن هذا السؤال تسبب في إسلام العديد من البشر حول العالم، و قال بأن في التوراة، و الأنجيل، توجد بعض الروايات عن وجود خاتم للأنبياء، و بذلك فأن سيدنا محمد – صلي الله عليه و سلم- هو خاتم الأنبياء.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.