التخطي إلى المحتوى

موقد الفحم ، ومعناه في الإنجليزية القديمة stofa وتعني حجرة مستقلة مغلقة من جميع الاتجاهات، ولا تزال تستخدم كلمة Stove بمعنى محجوز في غرفة، وعند بداية ظهور هذا النوع من الموقد، كان الطعام يُعد عن طريق الشوي على النار. وكانت توضع الأواني الفخارية أو غيرها من أواني الطهي مباشرة على النار وكانت توضع الأواني على داعم بسيط مكون من ثلاثة أحجار، مما أدى إلى ظهور موقد الفحم. ولا يزال يستخدم هذا الموقد المكون من ثلاثة أحجار على نطاق واسع حول العالم ويسمى في مصر بالكانون، ، وتطور موقد الفحم في بعض البلدان ليكون من الطمي الجاف.

موقد الفحم
موقد الفحم

موقد الفحم واستخداماته

  • يستخدم بصورة كبيرة في أوروبا وروسيا والبلدان ذات المناخ البارد في التدفئة.
  • يستخدم أيضا في عمليات الطهي و الشوي.
  • يستخدم في صناعة الفخار، حيث يتم حرق الطمي في مواقد الفحم ليكتسب الصلابة اللازمة.
  • يستخدم في صناعة وتشكيل الزجاج.
موقد الفحم
موقد الفحم

من مواقد التدفئة الأكثر شيوعًا في العالم الصناعي لقرن ونصف تقريبًا موقد الفحم coal stove الذي يحرق الفحم. وتختلف أشكاله وأحجامه. ويجب أن يحترق الفحم في درجة حرارة أعلى بكثير من الخشب، لذا فمواقد الفحم مصممة لتتحمل درجات الحرارة العالية. فمن الممكن لموقد الفحم أن يحرق إما الفحم أو الخشب ولكن لا يمكن لموقد الخشب أن يحرق الفحم. وعلى الرغم من أن موقد الفحم يعطي حرارة أكثر عند حرق نفس الوزن من الخشب، ولكن لا تستخدم مواقد الفحم إلى حد كبير بسبب المخاوف البيئية.

يتكون الموقد الذي يعمل بحرق الأخشاب من غرفة احتراق محكمة الغلق (يتم فيها حرق الخشب) وتكون متصلة عبر المدخنة إلى مدخنة تدفع الدخان ونواتج الاحتراق الأخرى إلى الخارج. ومن أهم السمات التي تميز هذا النوع من المواقد أنه محكم الغلق. ويُعتقد أن أصله يرجع إلى موقد فرانكلين Franklin Stove على الرغم من أن موقد فرانكلين نفسه مأخوذ من تصميمات قديمة واستُخدم التصميم المفتوح بدلاً من المغلق. وقد تضمنت التصاميم الحديثة عملية حرق ثانوية تُشعل الغازات والجسيمات غير المحترقة بدلاً من تنفيسها إلى الخارج.

موقد الفحم
موقد الفحم

وهذا بدوره يحسن من كفاءة الاحتراق وزيادة الحرارة وفي الوقت نفسه يقلل الانبعاثات. وتنتج العديد من مواقد حرق الأخشاب الحديثة أقل من 1 جرام من الجزيئات المنبعثة في الساعة مما يجعلها خالية من قيود مراقبة الدخان في العديد من البلدان. وقد ازدادت شعبية مواقد حرق الخشب زيادة كبيرة، إذ إن تكاليف التشغيل أقل من نصف تكاليف الأنظمة التي تعمل بالوقود أو الغاز، إضافة إلى أنها الأفضل حيث تدعمها الحكومة للحد من انبعاثات الكربون. على الرغم من أن ثاني أكسيد الكربون ينتج عن حرق الأخشاب، فإن عملية “الوقود المتزايد” في هيئة الأشجار يؤدي إلى امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء بما يؤدي إلى توازن تلك الانبعاثات في موقد الفحم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.