التخطي إلى المحتوى

أثارت قضية اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعلاقته بالروس وما إذا كان حاول اعاقة عمل العدالة جدلاً واسعاً بشأن ما إذا كان سيقدم للمحاكمة أم لا ، خاصة مع تزامن تعيين مدير سابق لمكتب التحقيقات الفيدرالية ليقود تحقيقاٌ خاصاً في هذا الشأن ، وطلب الكونجورس مثول جيمس كوني مدير المكتب المقال للإدلاء بشهادته .

ولكن وقبل التنبؤ بما سيحدث مع ترامب يطرح سؤالاً هاماً نفسه .. هل من الممكن توجيه اتهام إلى ترامب وهو في السلطة ؟ .. وما هي الآلية الواجب اتباعها لتوجيه الاتهام و محاكمته إذا ثبت إدانته ؟..

تخلص الإجابة على هذا السؤال في أن الدستور الأميركي وضع ألية لمحاكمة المسؤولين الكبار تسمى (Impeachment)، توجه خلالها السلطة التشريعية التهم للمسؤول استنادا إلى تحقيق خاص ، ويتطلب لتوجيه هذا الاتهام وبدء المحاكمة موافقة مجلس النواب بالكونغرس بأغلبية الثلثين، وتتطلب الإدانة وخلع الرئيس من منصبه موافقة أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ ، وفي حال الاتهام تجرى المحاكمة برئاسة القاضي الأعلى في المحكمة العليا ويكون مجلس الشيوخ هيئة المحلفين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.