التخطي إلى المحتوى

الهجرة إلى كندا أصبح حلم أغلب المصريين الباحثين عن الهجرة، وتتنافس كندا مع الدول الأخرى لجذب المواهب الدولية للمعيشة هناك، وتغير من قوانينها بصورة مستمرة لجذب واستبقاء القادمين الجدد، وذلك وفق تصريحات وزير الهجرة الكندي أحمد حسين، يقول أحمد حسين، وزير الهجرة الكندي، إنه جاء إلى كندا كلاجيء في السادسة عشر من عمره مضيفًا خلال خطابه الافتتاحي في اليوم الافتتاحي لقمة مجلس إدارة الهجرة الكندية 2017 التي عقدت في أوتاوا على بعد خطوات من البرلمان الذي تطبق فيه سياسات الهجرة الكندية، إن نمو سكان كندا من خلال الهجرة يعزز النمو الاقتصادي ويخفف العبء الاقتصادي لسرعة شيخوخة السكان وانخفاض معدلات المواليد.

13 صورة تثبت مقولة « مَن شابه أباه فما ظلم »

وأضاف إن المزيد والمزيد من الدول تستخدم الهجرة كوسيلة لتحقيق النمو الاقتصادي. والبلدان المصدرة للمهاجرين مثل الهند والصين لديها اقتصاديات سريعة النمو مما يخلق فرص في الوطن أفضل لمواطنيها الشباب والمثقفين.

لماذا الهجرة إلى كندا مفيدة ؟

أحمد حسين وزير الهجرة في كندا
أحمد حسين وزير الهجرة في كندا

وواضح من حديث وزير الهجرة الكندي أن الدولة الكندية تهتم بالمهاجرين حيث يؤكد أنه من الضروري وضع برامج في الهجرة تسمح لكندا بمواصلة الفوز في السباق العالمي للمواهب مضيفًا: ” علينا أن نكون قادرين على أن نكون أذكياء ومبتكرين باستمرار لأن البلدان الأخرى تأتي متنافسة أيضًا”، وأوضح حسين أن نظام الهجرة السريعة واللاجئين والمواطنة في كندا ( إرسك) هو أحد الأدوات الجيدة في كندا والذي يسمح بتحديد أفضل وألمع الناس لاستقبالهم، ودعمهم في معيشتهم على الأراضي الكندية.

ما حكاية أحمد حسين .. من لاجيء صومالي إلى وزير الهجرة !!

مازالت تعتبر حكاية أحمد حسين ملهمة للكثير من البشر فلقد ولد في مقديشو العاصمة الصومالية وله من الأخوة خمسة أكبر عمرًا منه، وأبوه كان يعمل سائق شاحنة لمسافات طويلة. أصرّ على أن يتعلم الإنجليزية فساعده في ذلك ابن عمه، وغادر مع أهله مدينة مقديشو بصحبة أهله ذاهبين إلى كينيا بعدما انتهت الحرب الأهلية، وأقاموا هناك فترة من الوقت وبعد ذلك انتقلوا إلى نيروبي العاصمة الكينية بعدما عاشوا في مخيم موباسا.

مرت السنون وسافر والد حسين إلى مدينة تورنتو الكندية مع ليقابل اثنين من اخوته اللذين هاجروا هناك، وفي البداية سكن مع ابن عمه في هاملتون وبعدها بعام انتقل إلى تورنتو عام 1994 واستقر في ريجينت بارك سنة 1996 وهناك أكمل أحمد حسين ثانويته التعليمية في هاملتون بسبب تأخير الحكومة الكندية بمنح الاقامات الدامة للمهاجرين الذين جاءوا من الصومال حيث ضاع عليه ما يقرب من ثلاثة منح دراسية للجامعة في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه التحق بجامعة يورك وحصل على بكالوريوس سنة 2002 في المحاماة ونجح في اختبارات النقابة سنة 2012 بعد ذلك عمل في مجال القانون الجنائي وشؤون الهجرة، وذاع صيته وعين في عام 2017 وزيرًا للهجرة في حكومة جاستن ترودو، وأصدر قرارا بترحيب الحكومة بحوالي مليون مهاجر خلال الأعوام الثلاثة من توليه.

بالصور والفيديو .. أسرار المدينة الغارقة التي اكتشفها الفرنسيون في عهد مبارك وتعرض الآن في الخارج

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.