التخطي إلى المحتوى

الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة ،  كما جاءت بالديوان الملكي السعودي، فقد أمر الملك سلمان رعاه الله ، بصرف عدد من المكافآت والبدلات وقضى بعودة عدد من الميزات المالية والوظيفية لعدد من المواطنين جنود ومدنيين.

الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة الصادرة من الديوان الملكي السعودي

الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة، الصادرة من الديوان السعودي، صدر يوم السبت عدد من الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة، متمثلة في عودة بعض الحوافر والبدلات، والمكافآت التي قضى الملك سلمان، بضرورة العمل بها وتفعيلها مرة أخرى، ويبلغ عدد تلك المكافآت والبدلات والإعفاءات، تسع وأربعون مكافأة لعدد من الجنود والمدنيين من موظفي المملكة.

مضمون الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة لعام 1438

أما عن مضمون تلك الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة، فهي كالتالي حرص خادم الحرمين، على راحة أبناء المملكة وتوفير حياة سليمة كريمة، وذلك بما تقتضيه مصلحة المواطن والمملكة، فقد قرر الملك إعادة كافة الحوافز والبدلات، والإعفاءات للمدنيين والجنود والتي تم إلغاءها قبل ذلك، مع سريان وتفعيل العمل بهذا القرار الملكي، اعتبارا من تاريخ إعلان القرار.

والجدير بالذكر أن القرار الملكي، شمل أيضا تعيين وزير جديد للشئون الخاصة بالطاقة، وإعفاء سفير السعودية، لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وتعيين آخر جديد وهو خالد بن سلمان سفير المملكة لدى واشنطن

وقد أمر الملك سلمان أيضا بصرف مكافأة، مرتب شهرين كاملين لكل الجنود المشاركين، بعاصفة إعادة الأمل والحزم، من وزارة الاستخبارات العامة بالمملكة، ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية والحرس الوطني

توجيهات ملكية بإعفاءات جديدة ومكافآت لجميع مراحل التعليم

وفي إطار تفاصيل الأوامر والتوجيهات الملكية الجديدة، الخاصة بالتعليم وجه الملك سلمان أيضا، بإعفاء أمير حائل والباحة من منصبه وتعيين آخر، بدلا منه بمنصب وزير وهو عبد العزيز بن سعد والأمير حسام،  وأمر بإعلام كافة الجهات المختصة لتنفيذ القرار واعتماده رسميا.

كما وجه أيضا خادم الحرمين وزارة التعليم، بعمل الاختبارات النهائية لهذا الفصل الدراسي، بجميع مراحل التعليم المختلفة الجامعية والعامة قبل شهر رمضان المبارك، مع امتداد فترة أجازة العام الدراسي، لأطول فترة ممكنة في تاريخ التعليم بالمملكة، وهو ما لم يحدث من قبل في تاريخ المملكة التعليمي.

تحديث17-6-2017م: صدرت اليوم بعض الأوامر والتوجيهات الملكية، متمثلة في تغييرات إدارية، شملت تغيير الهيئة المسئولة عن الإدعاء، والتحقيق إلى مسمى النيابة العامة، مع إسناد مسئوليتها كاملة إلى خادم الحرمين، وإعطائها كافة الصلاحيات، التي تؤهلها للحصول على الاستقلالية التامة، دون تدخل أي هيئة أخرى في عملها، كما شملت تلك الأوامر الملكية أيضا عدد من التعيينات أبرزها الفريق سعود الهلال تم إسناد منصب إدارة الأمن العام وإسناد منصب محافظ هيئة الدخل والزكاة لسهيل أبانمي وإسناد رئاسة هيئة الطيران المدني العامة لعبد الحكيم التميمي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.