التخطي إلى المحتوى

أعلنت الشرطة البريطانية بعد هجوم لندن مقتل أربعة أفراد يوجد بينهم شرطي وأصابه عشرين شخص أخريين في عملية الطعن والدعس التي تمت أمام البرلمان في وسط لندن كما أعلنت مقتل منفذ العملية عن طريق الشرطة التي وصفت ما حدث بأنه عمل إرهابي ولم يتم إلى الآن الكشف عن هوية المنفذ كما يعتقد أن من قام بالدهس ومن قام بالطعن هما شخص واحد.

كما قال مسئول مكافحة الإرهاب في شرطة اسكتلنديارد مارك رولي في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده بعد الحادث أن قتيل الشرطة كان يحرص البرلمان كما أضاف أن منفذ الهجوم يعتقد أنه أحد الأربعة القتلى وأصابه الشرطي بالرصاص بعد طعنه.

هجوم لندن وتواصل العمليات الإرهابية

ويعتبر هجوم لندن هو واحد من سلسلة عمليات إرهابية تمت  في الفترة السابقة في بعض الدول الأوربية مثل فرنسا ووقع الهجوم هذه المرة أمام البرلمان الانجليزي في منطقة تسمى ستمنستر بينما كان يتم عقد الجلسة الأسبوعية لرئيسة الوزراء تيريزا ماي كما قال أحدى المسئولون الأوربيين أن المحققين الإنجليز لديهم قرائن بشأن الهجوم يعتقدون أن المهاجم استلهم تنفيذ العملية من تنظيم الدولة الإسلامية الذي قام ببعض الهجمات المشابه في ألمانيا وفرنسا في العام الماضي.

هجوم مزدوج

ووفق مما تم نقله من بعض شهود العيان فأن المهاجم قام بدعس بعض المواطنين وذلك على جسر ستمنستر حتى اصطدم بسياج حديدي فنزل من السيارة وقام بطعن أحد رجال الشرطة قبل أن يتم أطلاق النار عليه من جانب الشرطة فوقع قتيلًا وقامت الشرطة بعد ذلك بإغلاق عدد من الشوارع وبعض محطات المترو وبعد أن تم سماع أطلاق النار تم الطلب من أعضاء البرلمان الاحتماء داخل البرلمان.

كما قالت بعض المصادر الطبية أنه تم قتل امرأة وهناك أخريين مصابين بجروح متفاوتة في حين تم دعس عدد أخر من المارة من بينهم رجال شرطة كما تم انتشال أمرأة أخرى مصابة من نهر التايمز كما قال رئيس وزراء فرنسا أن ثلاثة من الطلاب الفرنسيين كانوا في رحلة من بين المصابين كما أظهرت عدد من الصور جرحى ممدين فوق الأرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.