التخطي إلى المحتوى

سعد الدين العثماني ،  قد كلف منذ قليل رئيس حكومة جديد خلفاً لأبن كيران رئيس الوزراء المعفى، وقد نشبت أزمة سياسية بعد فوز حزب العدالة والتنمية المغربي جاء على أثرها عبد الإله بنكيران رئيساً للحكومة ولكن لم يستحوذوا على الأغلبية التي تسمح بتشكيل الوزارة منفردين، وجاءت المشاورات للتشكيل واستمرت ما يقرب الخمس شهور دون جدوى، وهنا تتدخل جلالة الملك محمد السادس بن الحسن للحد من هذا الجمود السياسي الذي أثر على الحالة العامة في الشارع المغربي.

تكليف سعد الدين العثماني

وقد جاء إعلان أسم رئيس الوزراء الجديد الدكتور سعد الدين العثماني بترحاب شديد في الشارع المغربي حيث من المتوقع إزالة حالة الجمود في العملية السياسية وضمن موافقة حزب العدالة والتنمية لأنه من أبناء الحزب، وله باع طويل في السياسة حيث شغل العديد من المناصب في حكومة ابن كيران في الفترة ما بين 3 يناير 2012 حتى 10 أكتوبر 2013، وشغل في حزب العدالة والتنمية منصب أمين عام الحزب من 2004 وحتى 2008.

نشأت سعد الدين العثماني

وهو خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، وكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وولد سعد الدين العثماني في 16 يناير 1956 في إنزكان، جهة سوس المغرب، وله عدة مؤلفات في الفقه الدعوي وفقه الحوار وأيضاً الطب النفسي،وقد أعتقل في بداية الثمانيات.

الدكتور سعد الدين العثماني
الدكتور سعد الدين العثماني

إقالة ابن كيران بين مؤيد ومعارض

وقد كلف الملك محمد السادس الدكتور سعد الدين العثماني رئيساً للوزراء خلفاً لأبن كيران، وقد أثار أعفاء بن كيران جدلاً واسعاً في الشارع المغربي بين مؤيد ومعارض لأعفاء بن كيران، حيث يستند  المعارضين لقرار الملك فوجهة نظرهم أن ابن كيران منتخب من الشعب ولا يجوز إزاحته من منصبة إلا بقرار من الشعب عن طريق انتخابات، وهذا تعدي على الحقوق الديمقراطية، وأنها انتكاسة كبيرة للحقوق المكتسبة أخيراً في التحول الديمقراطي.

أما رأي المؤيدين أن الملك محمد سادس حامي الدستور والقانون ومن واجبه عند وجود أي جمود للعملية السياسية أن يحمي الدستور وأنه لم يتعدى على القيم الديموقراطية بدليل انه أصدر أعلان الأعفاء وبه نص صريح أن رئيس الوزراء القادم سوف يكون أيضاً من الحزب الذي حاز على الأغلبية البرلمانية في الانتخابات الأخيرة وهو حزب العدالة والتنمية “المصباح”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.