التخطي إلى المحتوى

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي قصة عبد الرحمن والمعزة، وأصبح لا حديث يعلو على هذه القصة على مواقع السوشيال مديا وأصبحت حديث الساعة على مدار يومين كاملين.

كما أخذت هذه القصة الكثير من أشكال التعليقات الساخرة وكذلك الكثير من الكوميكسات كعادة المصرين مع هذه القصص.

على الرغم من هذا فأن هناك الكثيرين الذين يسمعون عن هذه الحكاية ولكنهم لا يعرفون ماهي وكيف بدأت، لذلك سوف يقوم موقع ثقفنى بإلقاء الضوء على هذه القصة لمعرفة كيف بدأت وكيف انتهت.

عبد الرحمن والمعزة كيف بدأت؟

وبدأت قصة عبد الرحمن والمعزة بعد تداول مقطع صوتي على أحدى جروبات واتس اب .

تتحدث والدة أحدى الفتيات في الكي جي 1 بغضب أن أحدى الأطفال الصغار في الحضانة يقوم بتقبيل أبنتها وحضنها.

وأضافت الأم أنها منتقبة وأن زوجها ملتحي وأنهم يرفضون هذا الوضع ودائما ينصحون أولادهم بعدم الأختلاط بالجنس الأخر.

كما قالت أنها لا تهتم بأن يصفها البعض بأنها رجعية وأنها حرة في دينها وفي طريقة تربية أولادها.

وطلبت الأم من والدة الطفل بإبعاد أبنها عن بنتها حتى لا تتفاقم المشاكل.

كما قالت أن أخو الطفلة يريد الذهاب إلى الحضانة وضرب الطفل الذي قام بتقبيل أخته وحضنها.

هل أنتهت حكاية عبد الرحمن والمعزة

لم تنتهي قصة عبد الرحمن والمعزة عند هذا الحد فظهر مقطع صوتي جديد لوالد الطفل أثار السخرية أكثر.

فقال والد الطفل عبارته اللي عنده معزة يربطها كما أضاف لو بنتك محترمة ومؤدبة مكنتش رضيت أن أبني يبوسها ويحضنها.

وبعد تداول المقطع الصوتي لوالدة الطفلة ووالد الطفل أنهالت التعليقات الساخرة والكوميكسات.

وبعد القليل من الساعات تصدر هاشتاج اللي عنده معزة يربطها تويتر.

كما ظهرت أشاعه أن التسجيل المنسوب لوالد الطفل مفبرك وغير حقيقي.

كما قالت أحدى الأمهات لأحدى أطفال الحضانة أن مشكلة عبد الرحمن لم تظهر اليوم فقط.

ولكننا منذ البداية نشتكي من سلوك الطفل عبد الرحمن والفاظه البذيئة.

كما دعت الأم بعد تداول حكاية عبد الرحمن والمعزة أكثر من ذلك حرصًا على مشاعر والدة الطفلة

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.