التخطي إلى المحتوى

تمكن قاتل برلين، أنيس العامري من خداع الأجهزة الأمنية بألمانيا، بالرغم من وضعه على قائمة أكثر رجلا مطلوب بأوروبا ، فقد تمكن التونسي أنيس العامري (24 عاما)، من الخداع والهروب بسلاسة من القوات الأمنية في ألمانيا وفرنسا، وتنقل  في القطارات الإقليمية من شامبيري بالجنوب الشرقي الفرنسي ، متوجهاً إلى مدينة تورينو الإيطالية مساء الخميس، من ثم الوصول إلى المدينة الإيطالية ميلانو شمالا، ليردى قتيلاً على يد الشرطة الإيطالية.

وجدير بالذكر إن العامري قد بشن هجوم افجع السلطات الألمانية منذ أربعة أيام لقيامه بدهس العديد من الألمان داخل معرض لعيد الميلاد (الكريسماس) ببرلين، وقد اسفر ذلك عن مقتل 12 شخصا وإصابة العديد.

أستياء الحكومة والساسة الألمان

حتى بعد قيام السلطات المغربية مسبقاً من تحذير السلطات الألمانية بأن العامري قد يمثل تهديدا على أمن البلاد، لم تتمكن من إحكام قبضتها على العامري حيث كان ولابد أن يتم رصد تحركاته قبل حدوث تلك الفاجعة، وقد أعرب الساسة الألمان والحكومة عن غضبهم وإستيائهم من إخفاقات وفشل أجهزة الأمن الألمانية وأعربوا عن قلقهم من تكرار مثل هذه الأعمال الإرهابية .

النهاية للمطلوب الأول بأوروبا

بعد توجه العامري إلى ميلانو شمال أيطاليا حوالي الساعة الثالثة صباحا، قام باستوقافه شرطيان إيطاليين وطلبا منه إبراز هويته الشخصية، فبادر بإطلاق النار على أحدهما، وتمكن أحد الشرطيان من النجاه بسبب الدرع الواقي للرصاص الذي كان يرتديه، ولكنه أصيب برصاصة في الكتف. ونتم نقله للعلاج وحالته مستقرة. وتمكن  الشرطيين الإيطاليين  من كشف هوية سفاح برلين التونسي أنيس العامري، منفذ جريمة الدهس بشاحنة في برلين وذلك في تبادل لإطلاق نار ومطاردة في الساعات المبكرة من صباح الجمعة حتى أرداه قتيلاً بأحد شوارع ميلانو.

وقام الآلاف من الإيطاليين بمواقع التواصل الاجتماعي لشكر الشرطيين اللذين وضعا نهاية العامري والذي كان يمثل خطر داهم لأوروبا بأكملها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.