مضادات الاكتئاب وأعراضة وطرق علاجه

كتب: آخر تحديث:

مضادات الاكتئاب تعد أحد الحلول التي يلجأ إليها الطبيب النفسي لعلاج المصابين بالاكتئاب جنبا إلي جنب مع العلاج النفسي الذي يخفف من حدة الاكتئاب .

مضادات الاكتئاب هي عقاقير وأدوية نفسية يتم إعطاءها للمصاب بالاكتئاب لمحاولة السيطرة على الحالة المزاجية للشخص المصاب بالاكتئاب لمنع تطور الحالة ومحاولة العلاج بشكل أسرع وتتنوع مضادات الاكتئاب حسب درجة الإصابة بالاكتئاب وتبعا لتشخيص الطبيب المعالج وفي الغالب يحتاج المصاب بالاكتئاب إلي هذه العلاجات النفسية التي تساعد على استرخاء الجسم وتخطي نوبات الاكتئاب المزمنة.

مضادات الاكتئاب تكون فعالة مع جميع أنواع الإصابة بالاكتئاب حيث تتدرج درجات الاكتئاب طبقا لحدة حالة المصاب بالاكتئاب ولا يوصى أبد بتناول مضادات الاكتئاب إلا باستشارة طبيب متخصص نظرا لأن هذه العقاقير لها أثار جانبية ضارة إذا ما استخدمت بالشكل الخطأ .

أعراض الاكتئاب:

يمكن التعرف على أن الشخص مصاب بالاكتئاب بسهولة حيث تبدو علامات الحزن والإرهاق واضحة على وجه الشخص المصاب بالاكتئاب كما يلجأ دائما المصاب بالاكتئاب إلي العزلة ويشعر بالرغبة الشديدة في البقاء بمفرده وهو ما يسمى الرهاب الاجتماعي في علم النفس ,عدم الرغبة في تناول الطعام الشعور بالغضب لأتفه الأسباب والشعور بالذنب باستمرار والشرود والسرحان بشكل دائم.

مسببات الاكتئاب :

يحدث الاكتئاب عند التعرض لحالات حزن شديدة أو التعرض للخداع من شخص مقرب إليك أو فقدان شخص عزيز أو فقدان مستوى أجتماعي معين أو خسارة في معاملات تجارية,ويوضح الأطباء أن هناك عوامل وراثية أحيانا تساعد في حدوث حالات الاكتئاب وان كانت قليلة ولكنها موجودة داخل جينات الجسم ,الحنين إلي الماضي أحيانا من مسببات الاكتئاب,الشعور بالوحدة أحد أشهر مسببات الاكتئاب على الإطلاق في الوقت الراهن بالإضافة إلي الشعور بالاكتئاب مع التقدم في العمر .

أنواع الاكتئاب:

يوضح الأطباء النفسيون أن هناك اكتئاب قصير المدى يصاب به الإنسان ويتخلص منه بعد فترة قصيرة مثل اكتئاب ما بعد الولادة وهناك اكتئاب طويل المدى يحتاج إلي علاج لفترات طويلة ويستلزم تناول مضادات الاكتئاب طبقا للتشخيص .

علاج الاكتئاب :

هناك العلاج الدوائي حيث تعمل أدوية مضادات الاكتئاب على تحسين معدلات السيروتوتين المسببة للاكتئاب داخل الجسم وجميع مضادات الاكتئاب الدوائية أثبتت نجاحا في علاج الاكتئاب ولكن مع الجانب النفسي .

وهناك علاج اكتئاب نفسي ويعتمد على النواحي الاجتماعية والنفسية للمصاب بالاكتئاب حيث يستغرق علاج الاكتئاب الدوائي ما بل يقل عن ستة أسابيع للشعور بالتحسن ولكن خلال الستة أسابيع يكون العلاج النفسي هو الأفضل للمساعدة في سرعة الشفاء والخروج من حالة الاكتئاب كأن يقوم الأهل بمحاولة أخراج المصاب بالاكتئاب من حجرته وزيارة أماكن جديدة ومقابلة وجوه جديدة.

أخيرا وليس أخرا يرجى الحذر في التعامل مع المصاب بالاكتئاب وعدم الاستهتار بتهديداته فإذا حذر شخص مكتئب بأنه سينتحر فأعلم أنه يعي ما يقول وخذ هذا التحذير على محمل الجد وأبدأ في مراقبته وإلا سينفذ تهديده.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.