لجوء الأطفال إلي إستخدام البكاء كوسيلة ضغط علي والديهم

كتب: آخر تحديث:

سوف نعرض في هذه المقالة مشكله تعتبر من أهم المشكلات التي تواجهنا في تربيه الأطفال وهي بكاء الطفل الغير مبرر فقد نجد العديد من الأطفال لديهم ألقدره علي الاستمرار في البكاء لفترات طويله من دون سبب يذكر إلا أن الطفل قد يستخدم  هذا لنوع من البكاء للتأثير على والديه.

بكاء الطفل الغير مبرر وكيفيه التعرف عليه والتعامل معه:

كما نعلم جميعا أن الأطفال في أول العمر بعد الميلاد لم يكن لديهم ألقدره علي التعبير عن مطالبهم  ولهذا فيكون البكاء هو الوسيلة الوحيدة للتعبير إما عن (حاجتهم للطعام-الشعور بالآلم-الشعور بالحر-آلرغبة في الاعتناء به من قبل احد الوالدين).

ولكننا سوف نتحدث عن بكاء الطفل منذ إتمامه عامه الثاني في هذا العمر قد يكون الطفل استطاع التعبير عن نفسه وعن احتياجاته حتى ولو باستخدامه الإشارات التعبيرية لذا فقد وجب التنويه أن بداية من هذه الفئة ألعمرية فإن أستخدام الطفل للبكاء المستمر لحل مشكلاته يعتبر مشكلة سلوكية يجب التخلص منها.

طريقه التعامل مع هذه المشكلة من قبل الوالدين:

وفى ظل ظهور هذه الظاهرة على أحد أطفالنا فلا يجب علي الوالدين التساهل والاستسلام مع بكاء الطفل والخضوع لرغباته وتنفيذها لما يمتلكه الأطفال من الذكاء حيث يترسب في أذهانهم أن هذه تلك الو سيله التي تساعدهم على الحصول على احتياجاتهم فور رفضها من قبل الوالدين.

النتائج المترتبة على التساهل والخضوع لظاهره بكاء الطفل:

إذا نظرنا من الجهة آلأخري فقد نجد أن التساهل والخضوع أمام بكاء الطفل الغير مبرر فقد نجد أن هذا سوف يؤثر سلبيا على الطفل ويعرضه للمشاكل ليس فقط علي المدي القصير بل وأيضا علي المدي البعيد فمثلا قد يتسببان في إفساد الطفل وتدليله.

أما إذا كان الطفل ذو تربية سوية فقد يتسبب ذلك فى ضعف شخصية الطفل وعدم ألقدره على اتخاذ قراراته وعدم ألقدره علي مواجهة الصعاب ونتيجة لذلك قد يكون لبكاء الطفل سببين الأول ( هو البكاء الغير مبرر ) وذلك لجذب انتباه والدية وتنفيذ مطالبه وذلك بالضغط عليهم والثاني ( وهو ضعف شخصية الطفل أمام أي مشكلة يتعرض لها ).

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.