البدانة والمرض وجهان لعملة واحدة

كتب: آخر تحديث:

البدانة والسمنة المفرطة تعيق الإنسان عن الحركة وتسبب زيادة الوزن والترهل العديد من الأضرار النفسية والصحية لذلك توجد الحاجة إلي أنقاص الوزن والتخلص من الوزن الزائد واتباع برامج الرجيم القاسية أو اللجوء إلي ربط المعدة جراحيا لتقليل الوزن .

البدانة والأمراض متلازمان إلي حد كبير فجميع الدراسات الحديثة تؤكد أن الشخص البدين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي ربما تكون قاتلة مثل أمراض القلب لذلك ينصح خبراء أنقاص الوزن والتخسيس من يعانون من الأوزان الزائدة أن يبدأوا على الفور باتباع خطوات عملية في التخلص من الوزن الزائد وعدم تجاهل مخاطر تراكم الدهون والشحوم مخزنة داخل الجسم فهي لا تقتصر على مجرد أوزان زائدة في الجسم بل ترتبط البدانة والترهلات بمشكلات صحية خطيرة على صحة الإنسان .

البدانة وزيادة الوزن لا يصاب بها إلا من يهمل ممارسة الأنشطة البدنية ويتناول الأطعمة الغير صحية مثل أطعمة الوجبات السريعة والتي تعد أحد مسببات السمنة المفرطة حول العالم بالإضافة إلي نمط الحياة الخاطي ء كالجلوس لفترات طويلة والنوم مباشرة عقب تناول الطعام أو اتباع معتقدات انقاص الوزن الخاطئة والتي تأتي بنتائج عكسية في زيادة وزن الجسم بدلا من فقد الوزن الزائد وتشير الدراسات إلي أن الشعوب التي يقل فيها المجهود البدني وينخفض فيها مستوى الوعي الصحي يزداد فيها معدلات الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن ومن ثم تزداد فيها معدلات الأمراض المصاحبة لزيادة الوزن .

البدانة والصحة النفسية :


البدانة والوزن الزائد تسبب الإحباط الشديد للمصابون بها كما تعد عائق مقسي أمام الشخص البدين فلا يستطيع التحرك بحرية في المواصلات العامة وربما يشعر بنظرات الآخرين له فيصيبه ذلك بنوع من الاكتئاب والشعور بالضيق,البدانة تجعل الرجل أو المرأة لا يتقبلون أنفسهم في المرأة بسهولة، البدنان يجدون صعوبة في شراء الملابس الخاصة بهم وقد يسبب لهم الكثير من الحرج,الوزن الزائد يجعل الإنسان يشعر بالتعب السريع من أقل مجهود,كبر حجم البطن أو الكرش من أكثر مسببات الإحباط لدى من يعانون الترهل والسمنة لذلك أول ما يفكر فيه الشخص البدين هو التخلص من الكرش.

البدانة في الأطفال :


البدانة عند الأطفال مؤشر خطير جدا على الإباء الانتباه إليه فلا ينبغي أن يتجاهل الإباء عادات الغذاء الخاطئة عند الأبناء لأن الوزن الزائد يسبب الأمراض وتؤكد الأبحاث الخاصة بإنقاص الوزن أن جميع من يقبلون على برامج تخفيف الوزن والرجيم كانوا يتبعون عادات غذائية خاطئة سببت لهم زيادة الوزن والبدانة مما جعلهم يلجأون إلي أنظمة غذائية قاسية من أجل التخسيس والتخلص من الأوزان الزائدة,وتعتبر وجبات المطاعم السريعة مثل البرجر وخلافه المسبب الرئيسي لانتشار البدانة في الأطفال وعدم ممارسة الرياضة يزيد من أحتمالات أصابة الأطفال بالسمنة والوزن الزائد لذلك ينبغي أن يحرص الإباء على اتباع أبنائهم للعادات الغذائية الصحيحة وأن يحرصوا على ممارسة الأنشطة البدنية يوميا وبالتالي تقل نسب أصابة الأطفال بالسمنة وما يصاحبها من أمراض .

البدانة والإصابة بالمرض :

البدانة تسبب ضررا نفسيا واجتماعيا بالغا للمصابين بها وليس ذلك فحسب بل أيضا تسبب السمنة المفرطة وزيادة الوزن العديد من الأمراض الخطيرة مثل أرتفاع ضغط الدم وأمراض السكري وأمراض القلب وضيق التنفس وهشاشة العظام والكبد الدهني وغيرها من الأمراض الخطيرة التي تعد البدانة مسببا رئيسيا لها,لذلك يجب الانتباه إلي ضرورة البدأ في التخلص من السمنة والأوزان الزائدة في مرحلة مبكرة حيث أن تخفيف الوزن كلما بدأ مبكرا حقق نتائج أفضل في تخسيس الجسم وفقدان الوزن.والأشخاص المصابون بالبدانة والسمنة يجب أن يعوا تماما أن التخلص من البدانة والوزن الزائد ليس بالأمر العسير فلا تحبط نفسك قبل البدأ عمليا في التخلص من الترهل وزيادة الوزن .ولا تنساق خلف أعلانات أنقاص الوزن المضللة والهادفة لبيع منتجات التخسيس ولا تحقق نتائج فالسبيل الأمثل للقضاء على البدانة هو اتباع نظام غذائيي مدروس لإنقاص الوزن الاستمرار في ممارسة الأنشطة البدنية بشكل منتظم .

البدانة والصحة الجنسية :


البدانة تؤثر بشكل سلبي على الصحة الجنسية للمصابين بها سواء الرجال أو النساء على حد سواء، حيث تشير أبحاث السمنة وزيادة الوزن أن البدناء أقل أستمتاعا بالحياة الزوجية والسبب هو أن الوزن الزائد,لذلك ينصح أستشاريون الصحة النفسية والجنسية بضرورة الحفاظ على وزن الجسم واتباع برامج الرجيم والتخسيس الفعالة من أجل أنقاص الوزن والتخلص من الوزن الغير مرغوب فيه.

البدانة والتدخل الجراحي:


البدانة قد تصل إلي مرحلة تستلزم التدخل الجراحي للتخلص من السمنة المفرطة ومن أشهر عمليات تقليل الوزن عمليات ربط وتطويق المعدة والتي تعمل على تقليص حجم المعدة الذي يستقبل الطعام مما يجعله يمتلئ سريعا بالطعام ويجعل الشخص البدين يشعر بالشبع سريعا وبالتالي تناول كميات أقل من الطعام وهذا يساعد في فقد الوزن الزائد لحصول الجسم على كميات أقل من الأطعمة بالإضافة إلي اتباع حمية رجيم قاسية يضعها خبراء تخفيف الوزن من أجل أنقاص الوزن بصورة أمنة وبشكل أسرع.

في نهاية المقال أود أن أوضح أن الرغبة في أنقاص الوزن والقضاء على السمنة والبدانة ليست كافية بدون الإصرار على تطبيق واختيار الأداة الفعالة في تحقيق هدف خفض وزن الجسم إذا ينبغي على من يعاني زيادة الوزن والبدانة أن ينتهج نظام غذائي صحي بعيدا عن الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية وأن يمارس النشاط البدني يوميا وبلا انقطاع هنا فقط تستطيع فقدان الوزن الزائد والقضاء على البدانة والترهل بل وتثبيت وزن الجسم بعد نجاح برنامج الرجيم والتخسيس الخاص بك .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.