ضريبة الصلاة في المسجد عشرة جنيهات كما حددها وزير الأوقاف من أجل سداد فاتورة الكهربا بالمساجد

كتب: آخر تحديث:

ضريبة الصلاة في المسجد عشرون جنيها، كما قال اليوم محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، وذلك في تصريحات له لإحدى الصحف المصرية المعروفة، عن تسعيرة الصلاة في مساجد مصر، على أن المصلين الذين يقومون بأداء صلاتهم، في المساجد بمصر عليهم أن يدفعوا عشرة جنيهات، كتبرع للمسجد من أجل سداد فاتورة الكهرباء بالمساجد ، إذ وضح بشكل مشدد، بأن الدولة تقوم بدفع الكثير من المبالغ للمساجد بسبب استهلاك الكهرباء فيها.

وزارة الأوقاف تنوي فرض ضريبة الصلاة في المساجد لدفع فاتورة الكهرباء

أكد وزير الأوقاف كذلك، أن تسعيرة الصلاة في المسجد ، هي بمثابة تبرع لابد أن يلتزم به كل فرد، وكل رب منزل يذهب لأداء الصلاة في المسجد، كا أوضح أيضا بأن الوزارة لن تضم أي مسجد لها، إلا عقب أن يتم إضافة البند الخاص، الذي يقتضي بأن لا تتحمل من جانبها القيام بدفع أي فواتير، تخص الكهرباء أو الماء، بل يكون الأهالي على حد قوله، ملزمين بدفع كل تلك النفقات والفواتير.

من ناحية أخرى، أضاف محمد مختار جمعة، بأن هذا القرار الجديد الذي سوف نطبقه قريبا، يأتي مع تحمل وزارة الأوقاف كانت تتحمل كل تلك النفقات، والتي تشمل توفير عمال المساجد، والكهرباء والماء والصيانةوغيرها، إلا أن كل ذلك تم استبعاده تماما، وسوف تقوم بالضم الدعوة، وتطبيق التسعيرة على الصلاة في المسجد ، شاملة كل ما سبق.

ضريبة الصلاة في المساجد تأتي ضمن قرار وزاري على كل محافظات الدولة

وعلى صعيد آخر، قام وزير الأوقاف، بإصداره بالفعل قرار وزاري، يقضي فيه إلزام الأهالي والأسر المصرية في كافة محافظات الدولة، بالعمل على توصيل كل المرافق المطلوبة للمساجد، والقيام بدفع نفقات وفاتورة الكهرباء والمياه ، وغير ذلك من الأمور الضرورية والتي تحتاجها المساجد، في كل أنحاء الجمهورية، ولا يقع على عاتق الوزارة أي مما سبق فيما يخص المساجد، باستثناء قيامها بتوفير أئمة المساجد والخطباء فقط، أما ما يتعدى ذلك، فتكون وزارة الأوقاف غير مسئولة أبدا عن توفيره.

وصرح في نهاية حديثه، أن تلك التسعيرة أو ضريبة الصلاة في المساجد ، والتي تفرضها الحكومة أو بالأخص وزارة الأوقاف، هي أقل ما يمكن أن يقدمه المواطن كمساعدة للدولة وما تتحمله الآن.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.