اعتداء عنصري على أحد المحجبات بأحد شوارع لندن ومحاولة نزع حجابها بالعنف

كتب: آخر تحديث:

مازالت الدوافع العنصرية تقف حائلا دون ممارسة البشر، لشعائرهم الدينية أو ممارسة الحياة بشكل طبيعي، وفي إطار ذلك تعرضت سيدة في العشرينيات من عمرها، إلى اعتداء عنصري أو بدوافع عنصرية، وذلك أثناء سيرها بأحد شوارع مدينة لندن، العاصمة البريطانية تحديدا بشارع High road بمقاطعة توتنهام، حيث هجم عليها مجهولان وحاولا خلع حجابها عنوة من الخلف.

تعليق الشرطة الإنجليزية على الهجوم على سيدة محجبة

وقد أكدت الشرطة الإنجليزية، أن السيدة لم تصب بأي أذى، ولكنها تعرضت لصدمة وألم نفسي، إيذاء هذا التصرف العنصري الجشع، ومازال البحث مستمرا حتى الآن عن شهود لتلك الواقعة، والجدير بالذكر أن هناك حادثة مشابهة، حدثت في سبتمبر الماضي بذات الطريقة ومازالت الجهات المعنية تبحث عن معلومات وشهود لتلك الواقعة.

شهادة بعض الشهود على منفذي الاعتداء مع مواصفاتهم

وجاءت شهادة بعض الشهود بمواصفات لهؤلاء المعتدين، توضح أن أحدهما كان يرتدي بلوفر رمادي، ومن هيئته وملامحه يبدو أنه من سكان حوض البحر المتوسط أما الآخر فهو رجل أبيض في العشرينيات أو أوائل الثلاثينيات كان يرتدي سويت شيرت عنابي، وقد أكد شرطي بمقاطعة توتنهام أن الهجوم كان في مكان مزدحم في وضح النهار.

وقد جاء هذا الهجوم قبل أسبوع فقط، من حملة التوعية بالجرائم الخاصة بالكراهية، والتي من المقرر أن تبدأ يوم الاثنين ويتحدث بها عدد من رجال الشرطة بأحياء وميادين لندن.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.