مهند إيهاب شهيد أخر علي ساحة الإهمال وانعدام الضمير

كتب: آخر تحديث:

مهند إيهاب شهيد أخر علي ساحة الإهمال كما وصفه الكثير ,يتساءل كثيرون من الناس ليس علي الصعيد الوطني بل أيضا علي الصعيد العالمي , هل موت المهندس مهند إيهاب صدفة القدر وابتلاء مرض أم إهمال للشرطة والمستشفيات الحكومية.

مهند إيهاب

ما بين ليلة وضحاها تناول شباب الفيس بوك والتويتر ومواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة المهندس مهند إيهاب والذي انتشر كسرعة البرق ولكن اختلف الكثيرون حيث اتهم البعض وفاته نتيجة إهمال الشرطة له في سجن العرب عند تواجده بالسجن نتيجة المعاملة السيئة وعدم التشخيص الصحيح لمرضه.

قبض علي مهند في شهر ديسمبر في الإسكندرية بتهمة تصوير المظاهرات وعمره سبعة عشر عاما فتم إيداعه في إصلاحية الأحداث بكوم الدكة وصدر ضده حكم 5 سنوات وخفف الحكم إلي ثلاثة اشهر، وبعد عامين تم سجنه مرة أخري في سجن برج العرب بتهمة تصوير المظاهرات , ثم أصيب بمرض السرطان وتدهورت حالته ثم ذهب إلى أمريكا ليكمل علاجه.

توفي مهند ليلة أمس وحضر جنازته الملايين،, وانتشر خبر وفاته سريعا علي مواقع التواصل الاجتماعي ولكن ما زال السؤال موجودا، هل إصابته بمرض السرطان هو نتيجة الإهمال أم صدفة القدر وابتلاء ؟ هل مهند ينتمي لجماعة داعش أم أنها إشاعات ؟.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.