الدكتور محمد البرادعي يلتقي وفود شبابية وقوى وطنية في النمسا

كتب: آخر تحديث:

انتشر علي عده مواقع كبري أن مجموعات شبابية إضافة إلى عدد من القوى الوطنية وأعضاء من مجلس النواب، قاموا مؤخرا بلقاء الدكتور محمد البرادعي بمقر إقامته بالنمسا، حيث تم تدارس الأوضاع بمصر وما آلت إليه من سوء الحال والفشل والتخبط في اتخاذ القرارات، وأن استمرار الحال على ما هو عليه ينذر بكارثة كبرى تحل بالبلاد لا سمح الله، وبعد أن فشلت القوى السياسية المدنية في التجمع على كلمة سواء أو تجهيز البديل المناسب في تلك الظروف الحرجة.

لماذا الدكتور محمد البرادعي

أصبح من البديهي التفكير في الدكتور البرادعي كلما اشتد الاحتياج إلى التغيير، فالدكتور البرادعي ومن خلال الجمعية الوطنية للتغيير التي تم تأسيسها في 2010، ومن خلال مبادي التغيير السبعة، استطاع تجميع القوى الشبابية والوطنية في إطار واحد قاد عملية التغيير، وكان المحرك الأساسي لثورة 25 يناير المجيدة، ثم قاد المقاومة ضد حكم الإخوان الفاشي من خلال جبهة الإنقاذ الوطني حتى انتهى الأمر إلى دحرهم ونهاية عهدهم الأسود في زمن قياسي.

كما أنه تصدى لطريقة التي تم بها فض اعتصام رابعة وكانت لدية عدة مقترحات لتجنب سفك الدماء، وعندما وجد الإصرار من المعنيين على استخدام الأسلوب العنيف قرر الانسحاب من المشهد حتى يكون بريئا مما تم من أفعال.

وكان رد الدكتور محمد البرادعي على تلك التحركات والاقتراحات انه لابد من إقامة جبهة قوية لا تعتمد على الشعارات الممجوجة، وأن تقدم للشعب حلولا عملية وواقعية لمشاكلها، وأن ننحي خلافاتنا العقائدية والأيديولوجية جانبا ونتوحد في كيان حقيقي قوي من أجل المصلحة العامة وفق إطار محدد ومجموعة من القيم والمبادئ التي يلتقي عليها الجميع. أما عن تاريخ عودته إلى مصر سوف يتم الأعلان عن  ذلك في الموعد المناسب.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.