تعرف على قانون جاستا وما هو السبب الرئيسي لإقرار #قانون_جاستا من الكونجرس الأمريكي

كتب: آخر تحديث:

يعتبر مشروع قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب، الذي اشتهر بـ قانون جاستا، مشروع قانون يتيح لأقارب ضحايا هجمات 11-9-2001 بمقاضاة دول ينتمي إليها المنفذون الذين قاموا بالهجمات، ويسمح لعائلات ضحايا 11سبتمبر أيلول 2001 بمقاضاة الدول التي ينتمي ويتمتع المنفذون للهجمات بجنسية تلك الدول .

أسباب إقرار قانون جاستا من الكونجرس الأمريكي

ومن خلال المتابعة للعديد من التحليلات التي تابعناها في موقع ثقفني يرجع إقرار قانون جاستا من الكونجرس الأمريكي لعدة أسباب من أهمها:

  • أولاََ: #قانون_جاستا يعتبر من أحد وسائل الابتزاز للدول النامية أو الضعيفة، حتى لا تتمرد كثير من الدول على النظام الأمريكي، بعد وجود كثير من التحالفات التي تراها أمريكا مخالفة لسياستها.
  • ثانياََ: من الملاحظ أن أمريكا تعاني من انهيار في اقتصادها فإقرار قانون جاستا له بعد اقتصادي، حيث يسمح القانون للولايات المتحدة من سحب المليارات من رصيد الدول التي ينتمي لها المنفذون للهجمات.
  • ثالثاََ: يسعى من شرع القانون بدعم من اللوبي الصهيوني إلى ملاحقة الدول المتنامية اقتصاديا وخاصة السعودية ملاحقة قضائية لإفشال الاقتصاد السعودي.

مجلس النواب يرفض الفيتو الذي استخدمه أوباما ضد قانون جاستا

صوت مجلس النواب الأمريكي برفض 338 نائبا لفيتو الرئيس الأمريكي مقابل 74 نائبا مما أدي إلى إسقاط الفيتو، وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد صوت بعدد 97 صوتا عارض الفيتو مقابل صوت واحد ايد الفيتو، الذي جعل تشريع قانون جاستا قانونا رسميا .
ومن الواضح أن قانون جاستا سوف يهدد الأمن الأمريكي، قبل تهديد والفوضى التي سوف تكون بقضايا دولية وانتهاكات سياسية لأجل حماية الأمريكان، ومن هنا سوف يتم فتح مجال المعاملة بالمثل فإن الدول الاخرى سيكون من حقها مقاضاة أمريكا، بسبب أعمال خارجية تلقت الدعم من أمريكا.
وقد استخدم باراك أوباما الرئيس الأمريكي ،حق النقض ضد قانون جاستا، لاعتقاده أن قانون جاستا يسبب ضرر بالمصالح الأميركية، وقد جه الرئيس الأميركي رسالة إلى مجلس الشيوخ الأمريكي، قائلا:

“أتفهم رغبة عائلات الضحايا في تحقيق العدالة، وأنا عازم على مساعدتهم في هذا الجهد”.

وأضاف قائلا محذراََ مجلس الشيوخ الأمريكي بعد إقرار قانون جاستا

“سيكون له تأثير ضار على الأمن القومي للولايات المتحدة”.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.