انتهت المملكة العربية السعودية من التحقيقات التي أقامتها لمعرفة أسباب وقوع رافعة الحرم المكي والتي حدثت يوم 11 سبتمبر الماضي وراح ضحيتها أكثر من مائة حاج ومصلي داخل صحن الكعبة .

فقد أكدت التحقيقات بأن ما حدث هو نتيجة لخطأ بشري لأنة كان يستوجب إنزال الرافعة بسبب تجاوز سرعة الرياح في ذات اليوم 83 كيلومتر فالساعة وذلك طبقا لشروط الأمن السلامة.

وقد أكدت التقريرات علي أن هيئة الأرصاد الجوية قد نبهت عن ضرورة توقف أعمال التوسيع لتجاوز سرعة الرياح 50 كيلومتر في الساعة علي الرغم من خطأ التوقعات وارتفاع ولكنها قد أخلت مسئوليتها بإنذارها التحذير من قبل حدوث الواقعة.

وقد أمرت السلطات السعودية بتغريم القائم علي أعمال التوسيع الدية للمتوفين والمصابين بما يعادل 30 مليون ريال سعودي.