حملات كبيرة لثورة الغلابة يوم 11-11 للإطاحة بالرئيس والسيسى يرد عليها بعدم بقائه لفترة رئاسية اخرى

كتب: آخر تحديث:

مع ارتفاع الأسعار وسوء الاقتصاد المصري وارتفاع سعر الدولار ، اصبح المواطن المصري يبحث عن حل ليخرج من تلك الأزمة الكبيرة ، فانتشرت بتلك الفترة أنباء عن حملات كبيرة اطلقنها نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تحت عنوان ثورة الغلابة  ، كما اكد نشطاء الفيس بوك أنها تدعو إلى الحشد في كافة الميادين يوم 11 نوفمبر القادم للتنديد بارتفاع الأسعار وما آلت ألية البلاد في الفترة الأخيرة وعلى راسها أزمه نقص لبن ألأطفال .

ثورة الغلابة تثير غضب الإعلامي احمد موسى

وقد أثارت حملات ثورة الغلابة استياء وغضب كبير من الإعلامي احمد موسى ، حيث هاجم احمد موسى من ينساق وراء تلك الحملة ، وقام بتحذير المواطنين من محاولات استغلال ما يجرى الآن حول الأسعار ، مؤكدا أن جماعة الأخوان تجهز حملة بعنوان ثورة الغلابة وسوف تطلقها يوم 11 نوفمبر المقبل من اجل هدم الدولة وعدم استقرارها ، كما اكد الإعلامي احمد موسى خلال برنامجه ” على مسئوليتي ” أن عناصر أخوانية وراء هذه الحملة في الداخل والخارج ، وان القنوات الإخوانية والصفح التابعة لجماعة الأخوان تروح لتلك الحملة ، وفى مقدمتها جريدة الناشطة الإخوانية ” آيات عرابي ”  ، كما طالبهم احمد موسى بعدم الالتفات إلى هذه الحملات التي سوف تضر بالبلد كثيرا  .

ثورة الغلابة تلقى تجاوبا كبيرا من قبل المواطنين ورواد الفيس بوك

واطلق المشاركون في الحملة هاشتاج ثورة الغلابة على فئة 10 جنيهات وال 5 جنيهات للترويح السريع لها ، لتجوب أرجاء البلاد في فترة بسيطة لمشاركة اكبر عدد من المواطنين المصريين بتلك الحملة  ، كما أنها تعتزم  على مشاركة اكبر عدد من الرافضين للنظام الحالي وعلى راسهم الفقراء ومحدود الدخل الذين لا يستطيعون مواكبة الأسعار الحالية  ، كما أن حملات ثورة الغلابة شهدت تجاوبا كبيرا من قبل رواد الفيس بوك والمواطنين الذين اعلنوا تضامنهم عن طريق الكتابة على الأوراق النقدية ، وقال المغردون أن الثورة القادمة ثورة جياع لن تترك الأخضر واليابس  ، كما طالب مصدر أمني بوزارة الداخلية عدم تتداول تلك العملات التي المدون عليها تلك العبرات حتى لا يتعرض صاحبها للمسالة القانونية ، خاصة أن هذه الأموال والعبث بها يعرض حاملها للعقوبة لكونها من قضايا امن الدولة  .

ثورة الغلابة
فئة عشر جنيهات مدونة عليها ثورة الغلابة

تحديث بتاريخ 25\9\2016

بعد أن انتشرت أخبار لثورة الغلابة التي حددت بتاريخ 11-11 للإطاحة بالرئيس عبد الفتاح السيسى ، وانتشرت بصورة كبيرة للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي لتصل إلى مسامع الرئيس السيسى ويقوم بالرد على تلك الحملات عندما وجه له الاعلامى الأمريكي ” تشارلى روز ” على شبكة  ” PBS الأمريكية ” أثناء  زيارته للأمم المتحدة في نيويورك للمشاركة بفعاليات الدورة 17 للجمعية العامة للأمم المتحدة  عن احتمالية قيام الشعب المصري بثورة جديدة ضده ، وذلك على غرار ما حدث بثورة 25 يناير و30 يونيو ضد الرئيسين السابقين حسنى مبارك ومحمد مرسى  ، فقد أجاب الرئيس السيسى بعدم احتمالية قيام الشعب المصري بثورة جديدة  ، موْكدا انه لن يبقى يوما أضافيا في السلطة بعد انتهاء فترة رئاسته في مفاجأة كبيرة  ، مشيرا إلى أن مصر دولة قوية ذات موْسسات ودستور   .

التعليقات

  1. اللي عاوز يتظاهر
    بروح يشتعل اولا ولا هو حال البلد استصلاح بالمظاهرات؟
    هم شافوا فلوس القرض جاهزه والسياحه هاترجع قالوا لما نضغط ع الحكومه.
    اللعبه مكشوفه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.