ما حكم من أدى فريضة الحج بمال حرام ؟

كتب: آخر تحديث:

صرحت دار الإفتاء المصرية عن من يقوم بأداء فريضة الحد بمال حرام، هل هو جائز ؟ أم ماذا يفعل بعد الحج ؟ أو هل يجوز عليه فدية، هذا ما تجيب عليه دار الإفتاء المصرية عن هذا السؤال، حيث أكدت دار الإفتاء المصرية، أن أداء فريضة الحج بمال حرام غير جائز شرعا.

وأعلنت دار الإفتاء أنه من يحج بمال حرام، تسقط عنه فريضة الحج، الحاج إذا أدي حجَّه مكتملة الأركان والشروط بمالٍ حرامٍ فقد سقطت عنه فريضة الحج ولا يأخذ ثوابًا عليها.

وأشار دار الإفتاء المصرية، إلي أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّم قال َ: «وَإِذَا خَرَجَ -أي الحاج- بِالنَّفَقَةِ الْخَبِيثَةِ فَوَضَعَ رِجْلَهُ فِي الْغَرْزِ فَنَادَى: لَبَّيْكَ؛ نَادَاهُ مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ: لَا لَبَّيْكَ وَلَا سَعْدَيْكَ، زَادُكَ حَرَامٌ وَنَفَقَتُكَ حَرَامٌ، وَحَجُّكَ غَيْرُ مَبْرُورٍ» أخرجه الطبراني في “الأوسط”.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.