سبب تقديم اندونيسيا الطعام في المرحاض سيدهشك بالصور

كتب: آخر تحديث:

تقديم الطعام في المرحاض، دائما ما تسعى كل ربة منزل أو كل شيف بالمطاعم الكبرى للتفنن في طرق تقديم الطعام، والتي يكون لها أثر بالغ على متناولي الطعام في فتح الشهية، وجذب الأنظار، ولكن عندما تسمع عن تقديم الطعام في أواني على شكل المرحاض كما حدث بإندونيسيا فهذا أمر يثير الاشمئزاز، والحفيضة للتعرف على الدوافع وراء ذلك.

تناقلت المواقع الإلكترونية، صور لأحد المطاعم غريبة الأطوار بدولة إندونيسيا، والذي يعمل بنظام الحجز المسبق، ويعمل لمدة ساعتين في اليوم فقط، ويُقدم الطعام لزوارة بأواني على شكل مرحاض، الأمر الذي سبب حالة من الجدل والاشمئزاز من هذه الطريقة لتقديم الطعام، بدون أن تعلم الهدف من وراء هذا، ولماذا انتهجت هذه الوسيلة.

أشارت عدة مواقع لقيام مطعم  “كافيه جامبان”  “مقهى المرحاض”، بأحد أكبر مدن أندونيسيا وهي مقاطعة “جاوة الوسطى”، للطريقة التيس يتم بها تقديم الطعام لزوار المطعم بأواني على هيئة المراحيض، وكذلك توفير مقاعد على بذات الهيئة، وما يبدر للأذهان الآن حالة من الضيق والضجر من هذه الطريقة، بدون العلم بالمغزى المراد من هذه الوسيلة والتي ينبغي من ورائها التوعية والإرشاد من مخاطر الأمراض المتعلقة بالنظافة العامة والشخصية، وسبب تقديم الطعام في أواني على شكل المرحاض يرجع لهذا السبب:

“فكرة تنفيذ هذا المطعم إلى مبادرة من مؤسسة “واهانا باكتي سيجاهتيرا” التي أسسها الطبيب “بودي لاكسوتو” مؤسس المطعم لتوعية الناس بأهمية استخدام المراحيض لقضاء الحاجة بدلاً من الأماكن المفتوحة، وجاءت هذه المبادرة بسبب فقر استخدام الشعب الإندونيسي لاستخدام المراحيض، حيث أثبتت الإحصائيات أن هناك 24 مليون أسرة في إندونيسيا لا يمتلكون مراحيض في منازلهم”.

وأشارت وكالة الأنباء الألمانية لما صرح به صاحب الفكرة الطبيب “بودي لاكستور”، لكون ما يريده من هذه الفكرة ، أن أراد رفع الوعي لدى الأندونيسيين حول أهمية وفائدة دورات المياه، خاصة للوقاية من العديد من الأمراض وانتشار الأوبئة والفيروسات القاتلة، حيث بين انه يوجد 24 مليون أسرة باندونيسيا يعيشون بدون مراحيض، ويتوفى الكثيرون بسبب أمراض الإسهال والقولون والتيفود.

16046785741469370829 19281217521469370828 3276670871469370833 8649370351469370831 14805064881469370834 21

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.