هل تعلم لماذا يوضع مصابيح الملح الصخري في كل غرف المنزل؟

كتب: آخر تحديث:

منذ ملايين السنين، اصطدمت اليابسة الهندية مع قارة آسيا وتشكلت جبال الهيمالايا التي ظلت تكبر منذ ذلك الحين وشكّلت قمما ضمن أعلى قمم العالم، من ضمنها كانت قمة جبل إيفرست الذي يُعتبر أعلى جبل في العالم. وعلى بعد ألف ميل من قمة إيفرست شمال باكستان، تبخرت مياه البحر الملحي مخلفة خلفها أطنان من الملح المتبلور المدفونة تحت الجبال المعدنية. هناك، تم العثور على أحجار الملح الصخري.

الملح الصخري
الملح الصخري

بعد اكتشاف أحجار الملح الصخري في منطقة جبال الهيمالايا، افتُتحت مناجم الملح وظلّت نشطة لمئات السنين، لكن مؤخرا، تم التعرف على الأهمية الصحية المذهلة لأحجار الملح الصخري التي تحتوي على أكثر من 84 معدنا نادرا أهمها الكالسيوم، النحاس، الكبريت، الزنك، المغنسيوم والحديد وغيرها، ما يجعل هذه الأحجار أحد أغنى الأحجار بالمعادن في العالم.

فوائد صحية مذهة لمصابيح أحجار الملح الصخري !

ولأهمية الأحجار الملحية الكبيرة، صُنعت مصابيح من أحجار الملح الصخري قادرة على فعل المعجزات بصحتك بفضل قدرتها على تنظيف وتنقية الجو. فمصابيح الملح الصخري قادرة على توليد أيونات سالبة وهي أيونات الأوكسجين التي تحتوي على إلكترون إضافي. وتتواجد هذه الأيونات طبيعيا بالقرب من الأنهار والشلالات وغيرها من المسطحات المائية المتدفقة العذبة.

الملح الصخري
الملح الصخري

 

فعندما نتنفس الهواء المشبع بهذه الأيونات، فإنها تتفاعل مع أجسامنا وتُعطي شعوراً بالسعادة والانتعاش تماما كالشعور المنبعث من تنفس الهواء قرب الأنهار أو الشلالات أو الهواء بعد أجواء ممطرة! فعند تنفس الأيونات السالبة، تتحد مع الأيونات الموجبة في أجسامنا وتحيدها. وتأتي الأيونات الموجبة من إشعاعات التلفاز، أفران الميكروويف والأجهزة الإلكترونية الأخرى التي تُطلق إشعاعات ضارة لنا دون أن نشعر وتُسبب الصداع، الإجهاد، الحساسية، الأرق وعدم القدرة على النوم.

الملح الصخري
الملح الصخري

فإن وضع مصباح الملح الصخري في المنزل يقلل بشكل كبير من كمية الأيونات الموجبة في الهواء ويزيد من كمية الأيونات السالبة، وبالتالي يقلل من الآثار الضارة الصامتة للإلكترونيات. فمصابيح الملح الصخري تعتبر وسيلة ممتازة لتنظيف الهواء الذي نتنفسه، وتساعد في الشفاء من العديد من الآثار الصحية السيئة مثل:

  • الأمراض الجلدية.
  • الصداع والصداع النصفي.
  • التوتر والاضطرابات المرتبطة به.
  • الأرق.
  • الحساسية وآثار الجيوب الأنفية.
  • التهاب المفاصل والروماتيزم.
  • مشاكل الجهاز التنفسي والربو.
  • آثار البرد ومشاكل الدورة الدموية.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.